دخان يتصاعد من ناقلة نفط محترقة جراء المواجهات في لاغوس (أرشيف)

قتل عدة أشخاص وأصيب العشرات بأعمال شغب عرقية اندلعت في إحدى ضواحي مدينة لاغوس النيجيرية أمس أضرمت فيها النار ببعض المباني، وزادت هذه الأعمال تدهور الوضع في لاغوس التي تعد العاصمة التجارية لنيجيريا بعد الحريق الهائل الذي شب في مخزن للأسلحة بالمدينة مما أدى إلى قتل ألف شخص.

وذكرت مصادر نيجيرية أن القتال اندلع بين عناصر من قبائل اليوربا القادمين من المنطقة الجنوبية الغربية والهوسا القادمين من شمالي نيجيريا بعد أن قتل رجل في مشاجرة بضاحية موشين.

وقال قائد الشرطة بولاية لاغوس إن قواته تمكنت من السيطرة على أعمال العنف في الضاحية المزدحمة بالسكان، وأضاف أن الهدوء عاد إلى الضاحية التي شهدت اشتباكات طوال الليل.

تجدر الإشارة إلى أن لاغوس شهدت منذ انتهاء الحكم العسكري فيها عام 1999 مواجهات عديدة بين اليوربا والهوسا وهما أكبر جماعتين عرقيتين في نيجيريا. ولقي العشرات حتفهم في أسوأ أعمال شغب شهدتها العاصمة النيجيرية السابقة.

وتعد المواجهات المتكررة بين اليوربا والهوسا أسوأ أعمال عنف تشهدها نيجيريا منذ 30 عاما كما أنها تأتي في الوقت الذي بدأ فيه العد التنازلي للانتخابات العامة المقرر إجراؤها في العام المقبل.

المصدر : وكالات