اعترف طيار سابق يعتقد أنه من جيبوتي بارتكاب مخالفات لا تتعلق بالإرهاب في الولايات المتحدة مقابل الإفراج عنه. وقالت مصادر قضائية إن الطيار مالك محمد سيف سيصدر حكم بسجنه ستة أشهر في أريزونا وفقا لاتفاق تم التوصل إليه مع المدعين الفدراليين .

وقد أمضى سيف هذه المدة بالفعل في السجن بعض القبض عليه بتهم تزوير وثائق الهجرة. وأضافت المصادر الأميركية أنه سيتعين على سيف البالغ من العمر 36 عاما مغادرة الولايات المتحدة بعدما اعترف بتهمة الاحتيال على جهات الضمان الاجتماعي في أريزونا وتهمة أخرى تتعلق بإعطاء بيانات مزورة لمسؤولي الهجرة في كاليفورنيا.

ومن المقرر الحكم على سيف يوم 22 أبريل/ نيسان المقبل. وقد وجهت إليه عدة اتهامات مختلفة في أريزونا وكاليفورنيا بالكذب واستخدام أسماء مستعارة في العديد من الوثائق اعتبارا من أغسطس/ آب 1999 للاحتيال على الحكومة الفدرالية والمؤسسات الأخرى. ولا تتعلق هذه الاتهامات بأحداث 11 سبتمبر/ أيلول الماضي.

وقال الإدعاء إن سيف تمكن بواسطة البيانات المزورة من الحصول على بطاقة ضمان اجتماعي ورخصة طيار وبطاقات ائتمان واستطاع أن يفتح حسابا مصرفيا ويتقدم بطلبات للحصول على عمل.

وربطت السلطات الأميركية بين سيف وهاني حنجور السعودي الذي تعتقد السلطات أنه قاد إحدى الطائرتين اللتين صدمتا برجي مركز التجارة العالمي. وكان الاثنان يؤديان الصلاة في مسجد واحد بإحدى مدن أريزونا وحضرا حفل عشاء مع مواطنين شرق أوسطيين آخرين للاحتفال برفاق أتموا دورات تدريب على الطيران. وقال سيف إنه رأى حنجور آخر مرة في شهر أبريل/ نيسان الماضي.

المصدر : وكالات