جيانغ زيمين
وصل الرئيس الصيني جيانغ زيمين إلى العاصمة الفيتنامية هانوي في زيارة رسمية تستغرق ثلاثة أيام ترمي إلى تعزيز التعاون الثنائي بين البلدين. ومن المقرر أن يلتقي زيمين بنظيره تران دوك لوونغ والأمين العام للحزب الشيوعي الفيتنامي نونغ دوك مانه.

وقالت مصادر فيتنامية إن المسائل الحدودية والدفاع الوطني والخبرات الصينية في القطاع الاقتصادي الخاص ستكون على جدول أعمال محادثات زيمين مع المسؤولين في هانوي.

وأشارت هذه المصادر إلى أن الرئيس الصيني سيلتقي غدا الخميس الزعيمين السابقين للحزب الشيوعي الفيتنامي دو موي ولي كابيو بعد أن يضع إكليلا من الزهور على ضريح الرئيس السابق هو شي مين مؤسس فيتنام الشيوعية. كما سيجتمع مع رئيس الوزراء بان فان كاي.

ويرى دبلوماسيون أنه من غير المرجح أن تسفر زيارة زيمين لفيتنام عن نتائج مهمة، خاصة فيما يتعلق بتسوية النزاعات بين البلدين بشأن السيادة على جزر سبراتلي التي يعتقد أنها غنية بالنفط.

ومن المتوقع أن يسعى جيانغ إلى تغيير الانطباعات بشأن الصين التي ينظر إليها كثير من الفيتناميين على أنها منافس تقليدي برغم كونها أحد الحلفاء العقائديين القليلين الباقين لهانوي.

وتعتبر هذه الزيارة الأولى للرئيس الصيني لفيتنام منذ عام 1994، ومن المرجح أن تكون الأخيرة إلى هذا البلد قبل أن يتنحى عن رئاسة الحزب الشيوعي الصيني في وقت لاحق من هذا العام.

وكان البلدان قد طبعا علاقاتهما عام 1991 بعد 12 عاما من حرب حدودية دموية ثارت بعد أن اجتاحت الصين عام 1979 شمال فيتنام لمعاقبتها على اجتياح كمبوديا لطرد الخمير الحمر من السلطة الذين كانوا آنذاك حلفاء لبكين.

ومنذ ذلك الوقت وقع البلدان أربعين اتفاقا ثنائيا بشأن التعاون في مختلف القطاعات، وأوضحت وكالة أنباء الصين الجديدة أن التجارة الثنائية ازدادت كثيرا في السنوات العشر الأخيرة بين البلدين.

المصدر : وكالات