واشنطن ولندن تنددان باتهام زعيم المعارضة في زيمبابوي بالخيانة
آخر تحديث: 2002/2/26 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/12/14 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2002/2/26 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/12/14 هـ

واشنطن ولندن تنددان باتهام زعيم المعارضة في زيمبابوي بالخيانة

مورغان تسفانغيراي يتوسط كلا من نائبه جبسون سيباندا (يمين) ومحاميه إنوسانت تشيغوندا خلال مؤتمر صحفي أمس
نددت الولايات المتحدة بتوجيه تهمة الخيانة العظمى لزعيم المعارضة في زيمبابوي مورغان تسفانغيراي. كما اعتبرت بريطانيا أن توجيه هذه التهمة دليل آخر على أن رئيس زيمبابوي روبرت موغابي يريد أن يحدد نتيجة الانتخابات الرئاسية سلفا. وكان تسفانغيراي قد أعلن في وقت سابق أن الشرطة وجهت له تهمة الخيانة العظمى ولكنه ما زال يتوقع خوض الانتخابات الرئاسية التي تجرى الشهر القادم.

وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية الأميركية ريتشارد باوتشر إن ذلك يندرج في سياق حملة منسقة من العنف والترهيب تستهدف المعارضة في زيمبابوي. وأضاف باوتشر أن واشنطن لم تبلغ بأي دليل مقنع يثبت هذه المزاعم. وقال إن هذه التهمة "تشكل مثالا مأساويا جديدا عن الطابع الدكتاتوري لحكم الرئيس موغابي".

وكانت الولايات المتحدة قد قررت الأسبوع الماضي فرض عقوبات ضد الرئيس موغابي والعديد من المقربين منه متهمين بانتهاج سياسات تولد توترات سياسية واقتصادية, ومنعتهم من التوجه إلى الأراضي الأميركية.

وفي السياق ذاته اعتبرت بريطانيا أن الاتهام بالخيانة الذي وجه لزعيم المعارضة علامة أخرى على أن موغابي يريد أن يحدد نتيجة الانتخابات الرئاسية سلفا. وقال وزير الخارجية البريطاني جاك سترو إن هذا تطور مزعج لأنه يأتي قبل أيام قليلة من الانتخابات الرئاسية.

وكانت السلطات في زيمبابوي وجهت تهمة الخيانة العظمى لزعيم المعارضة مورغان تسفانغيراي على خلفية مزاعم تتعلق بضلوعه في مخطط لقتل الرئيس روبرت موغابي. وقد نفى تسفانغيراي التهم وأكد أنه ماض في تحديه لموغابي في الانتخابات الرئاسية في التاسع والعاشر من مارس/ آذار المقبل.

وقال تسفانغيراي في مؤتمر صحفي عقده في منزله بهراري إن التهم لا أساس لها من الصحة وهي تأتي ضمن حملة منظمة تستهدف إسقاطه في الانتخابات الرئاسية القادمة. وأوضح تسفانغيراي أن توقيت الاتهام والذي يأتي قبل ثلاثة أسابيع على الانتخابات دليل على الهدف من وراء تلك الاتهامات.

المصدر : وكالات