ناميبيا تحث أنغولا على إصدار عفو عن مقاتلي يونيتا
آخر تحديث: 2002/2/26 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/12/14 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2002/2/26 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/12/14 هـ

ناميبيا تحث أنغولا على إصدار عفو عن مقاتلي يونيتا

جوناس سافيمبي في صورة أرشيفية غير مؤرخة يتحدث في مخيم قاعدة يونيتا في جامبا
حثت ناميبيا أنغولا على إصدار عفو عن مقاتلي حركة يونيتا المعارضة بعد مقتل زعيمها جوناس سافيمبي لإحلال السلام في البلاد. فقد نقلت تقارير صحفية في ناميبيا عن وزير الخارجية ثيو بين غوريراب قوله إن على حكومة أنغولا ألا تضيع الوقت وتشجع مقاتلي يونيتا على الاندماج في المجتمع، مؤكدا في الوقت نفسه أن على حركة يونيتا تقبل عرض العفو من الحكومة.

من ناحية أخرى ذكر مصدر دبلوماسي في العاصمة الأنغولية لواندا أنه من المتوقع أن يضغط الرئيس الأميركي جورج بوش على رئيس أنغولا إدواردو دو سانتوس أثناء لقائهما في واشنطن اليوم للسعي لوقف فوري لإطلاق النار في أنغولا ودعوة حركة يونيتا إلى الحوار.

إدواردو دو سانتوس
وكان سانتوس والرئيسان الموزمبيقي جاكيوم ألبيرتو والبتسواني فيستوس غونتيباني التقوا وزير الخارجية الأميركي كولن باول وناقشوا إحلال السلام في أنغولا عقب التطور الأخير المتمثل بمقتل زعيم حركة يونيتا.

ودعا الأمين العام للأمم المتحدة كوفي أنان من جانبه أطراف النزاع في أنغولا وخصوصا حركة يونيتا إلى إنهاء القتال وحالة العداء، وقال متحدث باسم أنان إن على الأطراف استغلال التغيير الجديد في الوضع من أجل التقدم في طريق السلام والمصالحة.

ويأمل الشعب الأنغولي بأن يجلب مقتل زعيم حركة يونيتا جوناس سافيمبي السلام والرخاء وينعش الوضع الاقتصادي في البلاد الغنية بالماس والنفط. لكن عمال الإغاثة يرون أنه لم يحدث أي تغيير فوري للوضع الإنساني إذ مازال الناس يفرون من مناطق القتال.

الجدير بالذكر أن الحرب الأنغولية أوقعت أكثر من نصف مليون قتيل ومائة ألف جريح وشردت أكثر من أربعة ملايين شخص. وكانت حكومة لواندا قد أعلنت مقتل سافيمبي يوم الجمعة الماضية في معارك بين جنود حكوميين وقافلة تابعة ليونيتا بجنوب شرق لوينا عاصمة مقاطعة موكسيكو.

المصدر : وكالات