توجيه تهمة الخيانة العظمى لزعيم المعارضة بزيمبابوي
آخر تحديث: 2002/2/25 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/12/13 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2002/2/25 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/12/13 هـ

توجيه تهمة الخيانة العظمى لزعيم المعارضة بزيمبابوي

مورغان تسفانغيراي
وجهت السلطات في زيمبابوي تهمة الخيانة العظمى لزعيم المعارضة مورغان تسفانغيراي على خلفية مزاعم تتعلق بضلوعه في مخطط لقتل الرئيس روبرت موغابي. وقد نفى تسفانغيراي التهم وأكد أنه ماض في تحديه لموغابي في الانتخابات الرئاسية في التاسع والعاشر من مارس/آذار المقبل.

وقال تسفانغيراي في مؤتمر صحفي عقده في منزله بهراري إن التهم لا أساس لها من الصحة وهي ضمن حملة منظمة تستهدف إسقاطه في الانتخابات الرئاسية القادمة. وأوضح تسفانغيراي أن توقيت الاتهام والذي يأتي قبل ثلاثة أسابيع على الانتخابات دليل على الهدف من وراء تلك الاتهامات.

ووصف تسفانغيراي اتهامه بالخيانة بأنها مسرحية سياسية، وأكد أن شعبيته لن تتأثر بل على العكس ستحسن صورته لأنه "يحاكم من قبل رجل استنفد الأفكار". وأشار إلى أن الشعب قلق على قضية المجاعة أكثر من أي مشكلة قانونية أخرى.

وذكر تسفانغيراي أن التهم تورط الأمين العام لحركة التغيير من أجل الديمقراطية ووزير الزراعة في حكومة الظل، لكن الشرطة لن تستدعي أحدا من الرجلين. وكانت الشرطة استدعت تسفانغيراي واستجوبته لمدة ساعتين قبل أن تطلق سراحه. وبحسب قانون زيمبابوي فإن التهم لن تؤثر في ترشيح تسفانغيراي والتنافس في الانتخابات الرئاسية حتى لو وضع في السجن.

وفي السياق ذاته اتهم بيان صادر عن وزير الخارجية البريطاني جاك سترو الرئيس موغابي بمحاولة إعاقة الانتخابات ووصف اتهام تسفانغيراي بالخيانة العظمى بأنه "تطور مقلق". وقال البيان إن "مجيء الاتهام قبل أيام من الانتخابات ينظر له على أنه محاولة أخرى من نظام موغابي لعرقلة الانتخابات وحرية اختيار الشعب لقائده".

المصدر : وكالات