عربات مدرعة للجيش الكولومبي في طريقها إلى المنطقة المنزوعة السلاح عقب طرد الجماعات اليسارية منها
قالت السلطات الكولومبية إن 30 شخصا على الأقل قتلوا في المعارك الدائرة منذ الجمعة قرب الحدود الفنزويلية والإكوادورية بين جماعة ماركسية ومليشيات يمينية مناوئة لها.

وأفاد تقرير رسمي أن 16 شخصا قتلوا وأصيب أربعة آخرون بجروح في مواجهات بين القوات المسلحة الثورية (يسارية) وقوات الدفاع الذاتي الموحدة الكولومبية (يمينية) في غابارا (650 كلم شمال بوغوتا) قرب الحدود مع فنزويلا. وبحسب إذاعة محلية فإن ثمانية قرويين فقدوا أيضا.

وأضاف التقرير أن معارك دارت بين الجانبين في قرية بإقليم هورميغا (800 كلم جنوب بوغوتا) قرب الحدود الإكوادورية أوقعت 14 قتيلا. وقتل في هذه المواجهات منذ الثلاثاء الماضي ما لا يقل عن 58 شخصا.

وتشهد كولومبيا تصاعدا في أعمال العنف منذ انهيار محادثات السلام الأربعاء الماضي، ودخول القوات الحكومية أول أمس الجمعة المنطقة المنزوعة السلاح في جنوب البلاد والتي منحتها حكومة الرئيس أندريس باسترانا للمعارضة اليسارية المسلحة.

فقد شن مقاتلو القوات الثورية سلسلة هجمات ضد البنى التحتية في مختلف أنحاء البلاد شملت تدمير محطات كهرباء وخطوط هاتف وخط أنابيب لتوزيع الغاز، كما قتل 25 من القوات الحكومية وثلاثة مدنيين في هذه الهجمات.

المصدر : وكالات