جثث لأعضاء حركة تحرير آتشه قتلوا في اشتباكات مع رجال الأمن (أرشيف)

قتل خمسة أشخاص على الأقل في تجدد لأعمال العنف بإقليم آتشه المطالب بالانفصال عن إندونيسيا. وذكرت مصادر محلية أن جميع القتلى من المدنيين وأن بعضهم قتل برصاص مجهولين أو أثناء حملات ملاحقة الشرطة لمقاتلي حركة تحرير آتشه.

وقال شهود عيان إن مسلحين مجهولين قتلا أمس مدرسا مسلما شمالي إقليم آتشه. كما عثر على جثة رجل آخر مقتولا بالرصاص ويديه مقيدتين خلف ظهره جنوبي آتشه. وفي شرق آتشه قتل مدني ثالث برصاص مجهولين.

واتهمت حركة تحرير آتشه قوات الشرطة بقتل أحد القرويين خلال حملة مداهمات بحثا عن مقاتلي الحركة شرقي الإقليم. وقالت صحيفة محلية إن مجهولين قتلوا يوم الجمعة الماضي ربة منزل أثناء عودتها إلى منزلها. وأصيب رجل بنيران رجال الشرطة أثناء محاولته الهرب من دورية استوقفته.

يشار إلى أن الشرطة المحلية وحركة تحرير آتشه تتبادلان عادة الاتهامات بالمسؤولية عن تصعيد أعمال العنف وقتل المدنيين. وقتل 10 آلاف شخص على الأقل منذ انطلاق حركة الاستقلال عن إندونيسيا عام 1976، كما قتل 200 شخص على الأقل في أعمال عنف في آتشه منذ بداية العام الحالي. واعتقلت الشرطة منذ بداية العام حوالي 250 من عناصر حركة تحرير آتشه.

المصدر : وكالات