فقدان الأمل بأحياء في تحطم المروحية الأميركية بالفلبين
آخر تحديث: 2002/2/24 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/12/12 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2002/2/24 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/12/12 هـ

فقدان الأمل بأحياء في تحطم المروحية الأميركية بالفلبين

دونالد وورستر في مؤتمر صحفي في زامبوانغا بالفلبين
أعلنت قيادة الجيش الأميركي في الفلبين أنها فقدت الأمل نهائيا في العثور على ناجين في حادث تحطم مروحية أميركية الجمعة الماضي في البحر قبالة شواطئ الفلبين وعلى متنها عشرة من أفراد القوات الخاصة الأميركية.

وقال الجنرال دونالد وورستر قائد القوات الأميركية الخاصة والمسؤول من الجانب الأميركي عن العملية المشتركة مع القوات الفلبينية ضد جماعة أبو سياف في جزيرة باسيلان "إننا على اقتناع أن فرص العثور على ناجين معدومة".

وقد تحول البحث عن ناجين إلى مهمة للعثور على جثث الضحايا, حيث عثر حتى الآن على ثلاث جثث, وسمحت عمليات البحث المستمرة منذ يومين بتحديد مكان حطام المروحية فقط. ولم تتضح بعد أسباب الحادث, لكن المسؤولين العسكريين استبعدوا فرضية أن تكون المروحية تعرضت لإطلاق نار بعد أن ذكرت الأنباء أنها انفجرت في الجو.

وكانت المروحية وهي من طراز شينوك عائدة الجمعة إلى قاعدتها بعد نقلها عناصر من القوات الأميركية الخاصة إلى جزيرة باسيلان في جنوب الفلبين عندما انفجرت في الجو قبالة جزيرة نيغروس في وسط البلاد.

وقتلى هذا الحادث هم أول ضحايا توسيع نطاق الحرب ضد ماتسميه أميركا الإرهاب "خارج أفغانستان", في إطار الحملة ضد جماعة أبو سياف التي تشتبه واشنطن بأنها تقيم علاقات مع تنظيم القاعدة بزعامة أسامة بن لادن. وسيشارك ما مجموعه 660 عسكريا أميركيا بينهم 160 من القوات الخاصة بصفة مدربين للجنود الفلبينيين في عملية تستمر ستة أشهر.

المصدر : وكالات