اختفاء مرشحة رئاسية وسط تصاعد العنف في كولومبيا
آخر تحديث: 2002/2/24 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/12/12 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2002/2/24 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/12/12 هـ

اختفاء مرشحة رئاسية وسط تصاعد العنف في كولومبيا

قافلة عربات عسكرية في المنطقة منزوعة السلاح بعد اقتحامها
أفاد مصدر رسمي أن السلطات الكولومبية لم تتلق أي معلومات بشأن اختفاء مرشحة لانتخابات الرئاسة ومديرة حملتها واثنين من الصحفيين الأجانب منذ أن توجهوا أمس إلى منطقة كان يسيطر عليها مقاتلو الجبهة المسلحة الثورية المسماة فارك استعادتها القوات الحكومية مؤخرا.

وقال مصدر حكومي إن السلطات ليس لديها أخبار عن أنغريد بيتانكور مرشحة حزب البيئة (أوكسيجين) للانتخابات الرئاسية في 26 مايو/ أيار المقبل وكذلك عن مديرة حملتها وصحفيين أجنبيين توجهوا بسيارة إلى كغوان أمس.

وذكر بيان أصدرته الحكومة الكولومبية أن أنغريد بيتانكور "لم تتبع تعليمات (السلطات) وقررت مواصلة طريقها مع مرافقيها ونجهل مكان وجودهم".

وغادرت أنغريد بيتانكور فلورانسيا جنوب غرب كولومبيا مع مديرة حملتها الانتخابية كلارا روجاس وصحفيين أجنبيين لم تحدد هويتهما, إلى المنطقة التي كانت منزوعة السلاح وتسيطر عليها سابقا القوات المسلحة الثورية (فارك) من دون حراسة حسبما أعلنت المتحدثة باسمها في بوغوتا ديانا رودريغيز.

وكان خاطفون يعتقد أنهم ماركسيون أجبروا طائرة ركاب تجارية كولومبية مؤخرا على الهبوط على طريق سريعة نائية واختطفوا عضوا في البرلمان وراكبا آخر على الأقل. واتهم الجيش قوات فارك بتدبير الحادث لكن قائدا هذه القوات نفي علمه بالعملية.

ويأتي اختفاء بيتانكور متزامنا مع إعلان السلطات الكولومبية أن 30 شخصا على الأقل قتلوا في المعارك الدائرة منذ أمس الأول قرب حدود كولومبيا مع فنزويلا والإكوادور بين جماعة ماركسية ومليشيات يمينية مناوئة لها.

وأفاد تقرير رسمي أن 16 شخصا قتلوا وأصيب أربعة آخرون بجروح في مواجهات بين القوات المسلحة الثورية (يسارية) وقوات الدفاع الذاتي الموحدة الكولومبية (يمينية) في غابارا
650 كلم شمالي بوغوتا قرب الحدود مع فنزويلا. وبحسب إذاعة محلية فإن ثمانية قرويين فقدوا أيضا.

وأضاف التقرير أن معارك دارت بين الجانبين في قرية بإقليم هورميغا 800 كلم جنوب بوغوتا قرب الحدود الإكوادورية أوقعت 14 قتيلا. وقتل في هذه المواجهات منذ الثلاثاء الماضي ما لا يقل عن 58 شخصا.

وتشهد كولومبيا تصاعدا في أعمال العنف منذ انهيار محادثات السلام الأربعاء الماضي، ودخول القوات الحكومية أول أمس الجمعة المنطقة المنزوعة السلاح في جنوب البلاد والتي كانت منحتها حكومة الرئيس أندريس باسترانا للمعارضة اليسارية المسلحة.

المصدر : وكالات