جورج روبرتسون
طالب الأمين العام لمنظمة حلف شمال الأطلسي (الناتو) جورج روبرتسون الدول الأعضاء في الحلف بمنحه سلطات أكبر للسيطرة على ميزانية الحلف, مشيرا إلى أنه سيعرب في اجتماع للناتو ببراغ هذا العام عن استيائه لمحدودية الصلاحيات المالية الممنوحة له.

وقال روبرتسون في مقابلة مع مجلة شبيغل الألمانية "بإمكاني التحدث مع رئيس الولايات المتحدة (جورج بوش) عن العمليات العسكرية ضد تنظيمات القاعدة في البلقان, إلا أنني ممنوع من نقل أدنى محتويات الميزانية من منطقة إلى أخرى".

ويمنح الناتو صلاحيات محدودة جدا لأمينه العام في استخدام الميزانية, وقد أعرب مرارا عن استيائه للارتفاع الطفيف الذي شهدته ميزانية الناتو البالغ قدرها 167 مليون يورو (146 مليون دولار). وفي هذا الصدد قال متحدث باسم الحلف في بروكسل إن روبرتسون "يريد سلطات أكبر لتحويل الأموال داخل ميزانيات الحلف وإنه يريد أن يكون بمثابة الرئيس التنفيذي للحلف".

وكان روبرتسون حذر من فقدان الحلف لعلاقته الوطيدة بالولايات المتحدة منذ اتخاذ واشنطن قرارا بشن حملة انفرادية لمكافحة ما يسمى بالإرهاب عقب هجمات 11 سبتمبر/ أيلول عليها. ويستعد أعضاء الحلف المؤلف من 19 دولة للنظر هذا العام في براغ بطلبات انتساب تسع دول أخرى من أوروبا الشرقية. ويتوقع المراقبون أن يوافق الأعضاء على انضمام أربع منها.

ودعا روبرتسون اللجنة المنظمة لقمة براغ للنظر في قضية تحويل الأموال ونقل الميزانيات وإيلائها أهمية مماثلة لأهمية انضمام الدول التسع الجديدة. كما تحدث روبرتسون عن التهديدات الأميركية بضرب العراق قائلا إن الضربات العسكرية الأميركية لاتزال محض افتراض, لأن الرئيس بوش قال إن جميع الخيارات لاتزال مفتوحة".

المصدر : رويترز