ردود فعل دولية غاضبة على مقتل بيرل
آخر تحديث: 2002/2/22 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/12/10 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2002/2/22 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/12/10 هـ

ردود فعل دولية غاضبة على مقتل بيرل

دانيال بيرل
أثار نبأ مقتل الصحفي الأميركي دانيال بيرل بيد خاطفيه ردود فعل محلية ودولية, بعد أن أكدت وزارة الخارجية الأميركية والسلطات الباكستانية ما ذكرته صحيفة وول ستريت جورنال من أن بيرل الذي كان يعمل لحسابها وخطف في باكستان، قد قتل.

فقد أعرب الرئيس الأميركي جورج بوش عن حزنه وغضبه لنبأ مقتل بيرل, وأدان عملية قتله التي وصفها بالوحشية والبربرية. وقال إن هذه الجريمة تقوي التصميم الأميركي على مكافحة من أسماهم بعملاء الإرهاب.

وأضاف بوش الذي يقوم بزيارة رسمية إلى بكين "فليعلم الذين يريدون تهديد الأميركيين ويريدون القيام بأعمال إجرامية وبربرية, أن هذه الجرائم تعزز تصميم الولايات المتحدة الأميركية على إنقاذ العالم من عملاء الإرهاب".

وأعرب الرئيس الباكستاني برويز مشرف عن حزنه العميق لمقتل بيرل, وقدم تعازيه إلى زوجته وعائلته وزملائه في وول ستريت جورنال. ودعا مشرف في بيان حكومة ولاية السند جنوب باكستان والوكالات الوطنية الأمنية إلى "اعتقال كل عضو في العصابة الإرهابية اشترك في هذه الجريمة المروعة".

من جهته أعرب الأمين العام للأمم المتحدة كوفي أنان عن "حزنه العميق لمقتل دانيال بيرل". وقال المتحدث باسمه في بيان إن الأمين العام أعرب عن حزنه وبعث بتعازيه إلى زوجة بيرل وعائلته وزملائه وجميع من فجع لهذا المصاب, موضحا أن "هذه الجريمة تؤكد مرة أخرى المخاطر الكبيرة التي يتعرض لها الصحفيون وخصوصا في مناطق النزاعات والعنف".

وأعربت وزارة الخارجية الفرنسية عن أسفها وذهولها لمقتل بيرل الذي خطف في باكستان الشهر الماضي. وقدم مساعد المتحدث باسم الوزارة برنار فاليرو في بيان تعازيه الحارة إلى زوجة الفقيد وعائلته. كما عبر أفراد عائلة بيرل في بيان تلي في شيرمن أوكس بكاليفورنيا عن حزنهم وصدمتهم لدى تلقيهم تأكيد وزارة الخارجية الأميركية النبأ بأن "أسوأ مخاوفنا قد تحقق".

وكانت ماريان بيرل الصحفية غير المتفرغة وزوجها يقيمان منذ سنة ونصف السنة في بومباي غرب الهند قبل أن ينتقلا إلى باكستان منذ عدة أشهر. وخطف مراسل الصحيفة دانيال بيرل (38 عاما) يوم 23 يناير/كانون الثاني الماضي في كراتشي جنوب باكستان عندما كان يجري تحقيقا عن الأوساط الإسلامية.

شريط فيديو

صورة نشرها الخاطفون على شبكة الإنترنت تظهر مجهولا يصوب مسدسا على رأس بيرل (أرشيف)
ويبدو أن عمليات البحث التي كانت تقوم بها الشرطة قد توقفت منذ اعتقال الشرطة الباكستانية الناشط الإسلامي الشيخ أحمد عمر المولود في بريطانيا. وقد اعترف خلال مثوله الأول يوم 14 من هذا الشهر أمام محكمة كراتشي بالتحريض على خطف بيرل وأن الرهينة قد قتل.

وشككت الشرطة في صدقية هذا التصريح, لكنها أقرت بعدم توافر أي دليل لديها يمكن من القول ما إذا كان الصحفي الأميركي حيا أو ميتا. وقد التزم الخاطفون الصمت منذ نهاية الشهر الماضي عندما هددوا بقتل بيرل إذا لم تلب مطالبهم خلال 24 ساعة. وقد سلم الخاطفون لمسؤولين باكستانيين وأميركيين شريط فيديو يظهر مشاهد لإعدام بيرل تظهر أن الخاطفين قطعوا رأسه.

وقالت مصادر قريبة من التحقيقات أن المحققين شاهدوا الشريط الذي أرسل أولا إلى القنصلية الأميركية في كراتشي, مضيفة أن الشريط الذي تبلغ مدة عرضه ثلاث دقائق لا يظهر وجه القتلة.

وذكر مصدر رسمي في جنوب باكستان أن مقتل بيرل قد أعلن بعد أن تأكدت الأوساط الأميركية والباكستانية من مقتل الصحفي بعد مشاهدة الشريط. وقالت وزارة الداخلية الباكستانية إن الشريط يتضمن مشاهد تظهر دانيال بيرل في الأسر ومشاهد عن قتله من قبل خاطفيه, مضيفة أنها تأكدت من أن الشريط أصلي, وأنها أرسلت التعليمات الضرورية إلى فرق المحققين لاعتقال القتلة الباقين.

وأشار بيان للداخلية إلى أن المتهم فهد نسيم أحيل إلى المحكمة واعترف بإرسال رسائل إلكترونية, وكشف دور المتهمين الآخرين الذين تعتقلهم الشرطة. ورفض مسؤولون في الشرطة التعليق على محتوى شريط الفيديو, لكنهم اجتمعوا طوال الليلة الماضية لمناقشة القضية.

المصدر : وكالات