بوش يهاجم كوريا الشمالية من حدود جارتها الجنوبية
آخر تحديث: 2002/2/20 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/12/8 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2002/2/20 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/12/8 هـ

بوش يهاجم كوريا الشمالية من حدود جارتها الجنوبية

جورج بوش وكيم داي جونغ أثناء مؤتمر صحفي في سول

وجه الرئيس الأميركي جورج بوش من حاجز حدودي بين الكوريتين انتقادات شديدة لكوريا الشمالية التي وصف نظام الحكم فيها بالاستبدادي, مشيرا إلى أنه لن يغير تصنيفه لبيونغ يانغ بأنها ضمن "محور الشر" حتى يغير زعيمها مواقفه بشأن أسلحة الدمار الشامل المتهم بالسعي لامتلاكها.

وقال الرئيس الأميركي أثناء تفقده منطقة حدودية عازلة لاتزال تمثل أحد مظاهر الحرب الباردة إن نظام بيونغ يانغ استبدادي, مؤكدا أن الولايات المتحدة لن تسمح للدول الخطرة بامتلاك الأسلحة الخطرة. ودعا بوش كوريا الشمالية إلى فتح حدودها مع جارتها الجنوبية.

جورج بوش أثناء تفقده نقطة عسكرية أميركية قرب المنطقة العازلة بين الكوريتين
وأضاف بوش الذي رافقه نظيره الكوري الجنوبي "لن أغير رأيي في نظام كيم جونغ إيل طالما لم يطلق الحرية لشعبه ويوافق على المقترحات الأصلية (للسلام) التي قدمتها دولة مثل كوريا الجنوبية". وأشار الرئيس الأميركي إلى أن بلاده ترغب في السلام في شبه الجزيرة المقسمة, موضحا أن الولايات المتحدة لا تنوي اجتياح كوريا الشمالية. وقال "إن كل شعب يعيش في ظل نظام استبدادي يحظى بتعاطفنا"، مؤكدا أنه يدعم سياسة تطبيع العلاقات مع بيونغ يانغ التي يتبعها الرئيس داي جونغ.

من جانبه أعلن الرئيس كيم داي جونغ أن نظيره بوش موافق على إجراء حوار مع كوريا الشمالية حول صادراتها من الصواريخ وبرنامجها لأسلحة الدمار الشامل. وقال داي جونغ "إننا نؤيد الرأي القائل إن من الأمور الملحة معالجة مسائل أسلحة الدمار الشامل والصواريخ عبر حوار". وأضاف أن "كوريا الجنوبية والولايات المتحدة موافقتان على بذل جهود في هذا الصدد". وقالت مصادر كورية جنوبية إن الرئيسين بحثا في التعاون الوثيق بين الحليفين التاريخيين وسبل تطويره.

وينتظر الرئيس الكوري الجنوبي من نظيره الأميركي دعما لجهوده الرامية إلى استئناف الحوار مع بيونغ يانغ بطريقة سلمية. وكان بوش وصف كوريا الشمالية بأنها تشكل "محور الشر" مع إيران والعراق, بينما دأبت الصحافة الرسمية في بيونغ يانغ على انتقاد الرئيس الأميركي واصفة الولايات المتحدة بأنها إمبراطورية الشر.

وسيغادر بوش كوريا الجنوبية غدا متوجها إلى الصين بعد زيارة استمرت يومين إلى سول, وهي المحطة الثانية من جولته الآسيوية التي شملت حتى الآن اليابان وكوريا الجنوبية.

المصدر : وكالات