واشنطن تشيد بدول عربية وإسلامية تكافح الإرهاب
آخر تحديث: 2002/2/2 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/11/20 هـ
اغلاق
خبر عاجل :وزير الدفاع الأميركي يصل إلى بغداد في زيارة لم يعلن عنها مسبقا
آخر تحديث: 2002/2/2 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/11/20 هـ

واشنطن تشيد بدول عربية وإسلامية تكافح الإرهاب

بول ولفويتز وخلفه رئيس وزراء ولاية بافاريا الألمانية قبل افتتاح لمؤتمر ميونيخ للسياسات الأمنية
أشاد مساعد وزير الدفاع الأميركي بول ولفويتز اليوم ببعض الدول الإسلامية والعربية لدورها في مكافحة ما أسماه الإرهاب ومعرضا في الوقت نفسه بدول أخرى. في غضون ذلك شجب النواب الإيرانيون الموقف الأميركي من طهران.

فقد أعرب ولفويتز في المؤتمر الدولي عن الأمن بميونخ جنوبي ألمانيا عن إشادة الولايات المتحدة بدول مسلمة مثل إندونيسيا وتركيا وباكستان والأردن والمغرب على خلاف إيران والعراق وكوريا الشمالية التي اتهمها الرئيس الأميركي جورج بوش بأنها تشكل "محور الشر" في خطابه إلى الأمة أمام الكونغرس الأميركي.

ووصف تركيا بأنها "نموذج لتطلعات العالم الإسلامي لإحراز تقدم على طريق الديمقراطية والازدهار"، واعتبر أن "الذين يريدون انتقاد تركيا لمشاكلها يخلطون بين ما يطرح مشكلة وما هو أساسي ويركزون كثيرا على الوضع في تركيا اليوم ويجهلون الطريق الذي تسلكه".

وأوضح المسؤول الأميركي أن ما هو أساسي هو طابع تركيا الديمقراطي واصفا إندونيسيا الدولة المسلمة الأكثر كثافة سكانية في العالم بـ"المثل المهم لأمة تحاول تشكيل حكومة ديمقراطية تقوم على ثقافة التسامح". وقال "عندما تناضل دول لإحراز تقدم كما هو الحال بالنسبة إلى الأردن والمغرب فإنها تحتاج إلى دعمنا".

وأشار ولفويتز إلى أن الدول التي تتسامح مع الإرهاب أو تدعمه قد تلقت تحذير الولايات المتحدة مؤكدا أن بلاده ستراقب هذه الدول وستجعلها تدفع ثمن تلك المواقف. ولم يشر ولفويتز إلى دول بعينها لكنه ذكر ما أورده بوش في هذا الصدد. وأضاف أن "تلك الدول التي آثرت التسامح مع الإرهاب وترفض اتخاذ موقف ضده أو تلك التي تدعمه ستواجه العواقب".

تنديد إيراني
في غضون ذلك شن مجلس الشورى الإيراني الذي يهيمن عليه الإصلاحيون هجوما عنيفا اليوم على الرئيس الأميركي جورج بوش وحذر الولايات المتحدة من مغبة أي عدوان على إيران.

وقال النائب أحمد برقاني فرحاني الذي تلا بيانا للغالبية الإصلاحية أمام مجلس الشورى إن "تحذيرات بوش الأخيرة تضيف صفحة سوداء جديدة إلى كتاب الحسابات الخاطئة للولايات المتحدة" بخصوص إيران.

جلسة للبرلمان الإيراني (أرشيف)
وأضاف البيان أن "الشعب الإيراني لن يسمح بأي عدوان من أي جهة أتى لاسيما من جهة الولايات المتحدة، وأن الشعب الإيراني الموحد يعرف كيف يقاوم أي عدوان ولن يسمح لأحد بالنيل من استقلاله وسيادته الوطنية". وأكد المتحدث باسم الغالبية الإصلاحية أن مواقف بوش الأخيرة تنبع من فقدان الحكمة وتشكل تهديدا للسلام العالمي متهما الولايات المتحدة بالسعي إلى توسيع هيمنتها لتشمل العالم أجمع.

وبعد هذا البيان نشرت الأقلية المحافظة في مجلس الشورى نصا يؤكد الدعم الكامل لرد فعل النواب الإصلاحيين. ووصف رئيس مجلس الشورى مهدي كروبي من جهته اتهامات بوش بأنها "فظة".

وكان بوش أعلن في خطابه عن حالة الاتحاد الثلاثاء أن إيران والعراق وكوريا الشمالية تشكل "محور الشر" وتسعى لامتلاك أسلحة دمار شامل ملمحا إلى إمكانية أن تصبح الأهداف المقبلة في الحرب ضد الإرهاب. وجدد تحذيره للدول الثلاث الخميس.

وكان مرشد الجمهورية آية الله علي خامنئي وصف بوش بأنه رجل "متعطش للدماء" في حين وصف الرئيس الإيراني محمد خاتمي تصريحات بوش بأنها "عدائية ومهينة وتدق طبول الحرب". يشار إلى أن الولايات المتحدة وإيران لا تقيمان علاقات دبلوماسية منذ 22 سنة.

المصدر : وكالات