البيت الأبيض
أعلن مسؤولون أميركيون أن أحد كبار مستشاري البيت الأبيض للشؤون الآسيوية استقال من منصبه لأسباب وصفت بأنها شخصية، وتأتي الاستقالة قبل أسابيع من جولة مهمة ينوي الرئيس جورج بوش القيام بها لكوريا الجنوبية واليابان والصين.

فقد قال متحدث باسم مجلس الأمن القومي إن توركيل باترسون الذي كان يتولى منصب مدير الشؤون الآسيوية بالمجلس لمدة تقل عن عام ترك منصبه "لأسباب شخصية" منذ أسبوع دون ذكر أية تفاصيل أخرى.

ورغم وجود تكهنات بخلاف مع إدارة بوش على قضايا سياسية فإن كثيرين من زملائه يعتقدون أن الدافع كان شخصيا بالفعل.

وأصابت استقالة باترسون العديد من المسؤولين بصدمة خاصة وأنها جاءت قبل جولة من المقرر أن يقوم بها بوش في وقت لاحق من الشهر الحالي تشمل الصين واليابان وكوريا الجنوبية وكان باترسون مسؤولا عن الإعداد لهذه الجولة.

وسيتولى جيمس مورياريتي الذي عمل خبيرا للشؤون الصينية تحت رئاسة باترسون منصب مساعد القائم بأعمال مدير الشؤون الآسيوية بمجلس الأمن القومي إلى أن يعين شخص آخر محل باترسون.

المصدر : رويترز