كرزاي يعود إلى كابل وسط خلافات قبلية
آخر تحديث: 2002/2/2 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/11/20 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2002/2/2 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/11/20 هـ

كرزاي يعود إلى كابل وسط خلافات قبلية

جانب من محادثات كرزاي وبلير في لندن الأسبوع الماضي
عاد رئيس الحكومة الأفغانية المؤقتة حامد كرزاي إلى كابل بعد جولة استمرت أسبوعا في الولايات المتحدة وبريطانيا. ويسعى كرزاي لمواصلة جهود تحقيق الاستقرار في أفغانستان بعد اندلاع اشتباكات قبلية في بعض المناطق أثناء غيابه.

ولم تتمكن الطائرة التي تقل كرزاي من الهبوط في مطار كابل بسبب تساقط الثلوج أمس لذلك حطت ليلا في قاعدة بغرام على بعد حوالي خمسين كيلومترا شمالي العاصمة الأفغانية.

وأثناء غياب كرزاي دارت معارك عنيفة الأسبوع الماضي في غارديز عاصمة ولاية بكتيا شرقي أفغانستان، واندلعت المعارك بعد طرد الحاكم الذي عينته الحكومة المؤقتة بادشاه خان من المدينة على يد سيف الله وهو من أنصار الرئيس السابق برهان الدين رباني.

مقاتلون أفغان موالون لحكومة كابل مسجونون في سجن مدينة غارديز عقب هزيمتهم في المعارك القبلية (أرشيف)
وقتل حوالي 50 شخصا بينهم نحو 20 مدنيا يومي الأربعاء والخميس الماضيين في الاشتباكات بالهاون والقذائف والرشاشات بين أنصار زعيمي الحرب. وقد أصدر مجلس شورى القبائل في بكتيا بيانا طالب فيه الحكومة المؤقتة والأمم المتحدة بإرسال وفد إلى غارديز للاطلاع على حقيقة الموقف.

وقال البيان الذي بثته وكالة الأنباء الأفغانية إن مجلس شورى القبائل في بكتيا ليس ضد حكومة كابل ولكنه يرفض تشكيل حكومة من "اللصوص"، وجدد مجلس شورى القبائل رفضه تعيين خان حاكما للولاية.

وكان كرزاي قد التقى في الولايات المتحدة بالرئيس جورج بوش ودعا مجلس الأمن الدولي لإرسال مزيد من القوات الدولية إلى أفغانستان وتمديد مهمتها أكثر من ستة أشهر، وكرر هذه الدعوات أثناء محادثاته مع رئيس الوزراء البريطاني توني بلير في لندن.

المصدر : وكالات