بوش وبوتين لدى لقائهما بالبيت الأبيض
في نوفمبر/تشرين الثاني الماضي
أعرب كبير المفاوضين الروس في مفاوضات نزع الأسلحة النووية عن أمله بأن يتم التوصل إلى نتائج إيجابية مع الأميركيين أثناء محادثات تجرى في موسكو تمهد لاتفاق يوقعه الرئيسان الأميركي والروسي في مايو/أيار المقبل.

وقال نائب وزير الخارجية الروسي جيورجي مامدوف إنه يتوقع "نتائج جوهرية وملموسة" من لقائه مع مساعد وزير الخارجية الأميركي جون بولتون. وأضاف أن هذه المحادثات تركز على إيجاد صيغ تنص على تقليص جذري للأسلحة الإستراتيجية الهجومية، و"إعداد وثيقة بشأن إطار جديد يحقق الاستقرار الإستراتيجي في العلاقات بين روسيا والولايات المتحدة".

ومن المقرر أن يعلن بولتون في وقت لاحق اليوم الخطوط الرئيسية للاتفاق الذي سيوقعه الرئيسان بوش وبوتين في موسكو أثناء زيارة الرئيس الأميركي المقررة في شهر مايو/أيار المقبل.

من جهة أخرى حث الكرملين القوى النووية العظمى الأخرى على الانضمام إلى عملية نزع الأسلحة الجارية. ونقلت وكالة إنترفاكس عن مستشار الكرملين للاستقرار الإستراتيجي إيغور سيرجييف قوله إن "مسألة الاستقرار النووي لا يمكن أن تكون من صلاحيات روسيا والولايات المتحدة وحدهما".

وأوضح سيرجييف الذي شغل في الماضي منصب وزير الدفاع في روسيا أن على جميع القوى النووية العظمى أن تأخذ بالاعتبار ثوابت تحديد الأسلحة الإستراتيجية التي أعلنت عنها موسكو وواشنطن.

وينوي الرئيسان الروسي والأميركي توقيع اتفاق خلال قمتهما المزمع عقدها في موسكو من 23 إلى 24 مايو/أيار المقبل لوضع نص ملزم يتعلق بتدمير أسلحتهما النووية كان قد تم التوصل إليه في نوفمبر/تشرين الثاني الماضي في الولايات المتحدة.

المصدر : الفرنسية