ميلوسوفيتش ينهي دفاعه ويستعد لمواجهة ملف كوسوفو
آخر تحديث: 2002/2/18 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/12/6 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2002/2/18 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/12/6 هـ

ميلوسوفيتش ينهي دفاعه ويستعد لمواجهة ملف كوسوفو

أنهى الرئيس اليوغسلافي السابق سلوبودان ميلوسوفيتش عرض دفاعه أمام محكمة جرائم الحرب الدولية ليوغسلافيا السابقة في لاهاي قبيل فتح أول ملف كبير في المحاكمة وهو الملف المخصص للنزاع في كوسوفو.

وقد عزا ميلوسوفيتش في ختام دفاعه النزاع في كوسوفو وكذلك نزاع الشيشان إلى ما وصفه بإستراتيجية غربية استعمارية جديدة تهدف إلى الهيمنة على العالم. وقال إن هذه الإستراتيجية هي السبب في وقوع الاقتتال بين السلاف والمسلمين.

كما اتهم حلف شمال الأطلسي بأنه حاول عبثا الإطاحة بحكمه خلال عشرة أعوام، معتبرا أن سقوطه تحقق أخيرا بفعل "الفساد"، وأشار إلى أن الحلف حاول قتله هو وأسرته بصواريخ كروز استهدفت منزله خلال حرب كوسوفو عام 1999 في انتهاك للقانون الدولي.

وندد مجددا بهذه المحكمة معربا في الوقت نفسه عن ارتياحه لتمكنه من عرض حججه أمام هيئة تحكيم كبيرة تمثل الرأي العام بأكمله.

وقال ميلوسوفيتش مخاطبا القاضي البريطاني ريتشارد ماي إن "الحقيقة إلى جانبي ولهذا أشعر أنني متفوق هنا وأشعر أنني المنتصر المعنوي في المحاكمة".

ولم ينس ميلوسوفيتش التحدث عن معاناته الشخصية، وأدان ما سماها بالهجمات الوحشية من جانب وسائل الإعلام والدول الغربية على زوجته وأولاده والتي تظهر الحقد الشخصي الذي يتعرض له، على حد قوله.

وقال إن زوجته -التي وصفها بأنها مفكرة بذلت مجهودات خارقة من أجل السلام وترجمت كتبها إلى 30 لغة- تتعرض لحملات إعلامية شرسة. وأضاف أن هذه الحملات أرغمت ابنته ماريا على العيش في عزلة تامة، كما أرغمت ابنه ماركو على مغادرة البلاد مع عائلته.

وبعد هذا العرض التمهيدي الذي قدمه ميلوسوفيتش, ستدخل هيئة الاتهام في وقت لاحق اليوم في صلب تفاصيل ملف كوسوفو -القسم الأول من المحاكمة- عبر استدعاء أول شهود الاتهام.

ويواجه ميلوسوفيتش اتهامات بارتكاب جرائم حرب وجرائم ضد الإنسانية في النزاعات الرئيسية الثلاثة التي أدت إلى تفكك يوغسلافيا وهي كرواتيا والبوسنة وكوسوفو. كما عليه الرد إضافة إلى ذلك على تهمة محددة بالإبادة في البوسنة. وقرر الادعاء استدعاء أكثر من 300 شاهد خلال المحاكمة وبينهم 90 شخصا من أجل ملف كوسوفو وحده. وفي حال إدانته يواجه ميلوسوفيتش حكما بالسجن مدى الحياة.

وكانت الأنباء قد قالت إن السياسي الألباني محمود بكالي سيكون أول شاهد ضد الرئيس اليوغسلافي السابق في محكمة جرائم الحرب. وذكرت المصادر أن بكالي توجه إلى لاهاي بالفعل إلا أنه لم يسمح له بمتابعة المحاكمة بموجب قواعد المحكمة الخاصة بالشهود.

وقد شارك بكالي في مهمة فاشلة ببلغراد في مايو/أيار 1998 التقى فيها بميلوسوفيتش لإجراء محادثات، في محاولة لتهدئة التوترات بعد اشتباكات بدأت بين قوات الأمن الصربية والمقاتلين الألبان في كوسوفو.

المصدر : وكالات