مانيلا تدعو واشنطن لمنع تدفق مقاتلي القاعدة للفلبين
آخر تحديث: 2002/2/18 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/12/6 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2002/2/18 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/12/6 هـ

مانيلا تدعو واشنطن لمنع تدفق مقاتلي القاعدة للفلبين

جنود أميركيون يخرجون من مروحية عقب وصولهم جزيرة باسيلان أمس
حثت حكومة مانيلا الولايات المتحدة الأميركية على العمل لمنع تدفق محتمل لمقاتلي وأسلحة تنظيم القاعدة وحركة طالبان إلى الفلبين. وفي السياق ذاته أعلنت واشنطن أن طائراتها ستقوم بجولات استطلاع ليلية فوق جزيرة باسيلان للمساعدة في تعقب أفراد جماعة أبو سياف.

وقد سلم نائب قائد منطقة جنوب الفلبين العسكرية رسالة رسمية إلى النائب جيم غيبونز رئيس اللجنة الفرعية لتحليل الاستخبارات المضادة التابعة لمجلس النواب الأميركي طلب منه فيها منع أي تدفق محتمل لأسلحة ومقاتلي تنظيم القاعدة وحركة طالبان.

وقال المسؤول الفلبيني إن مانيلا تخشى أن تقوم جماعة أبو سياف باستقبال مقاتلي القاعدة وطالبان وأسلحتهم, داعيا الولايات المتحدة إلى تشديد السيطرة على تنقل الأسلحة داخل الأراضي الأفغانية.

من جهته وافق غيبونز على المقترح الفلبيني ووعد بمناقشته مع الحكومة الأميركية, قائلا إنه في ظروف مثل التي يمر بها مقاتلو القاعدة وطالبان, فإنه من الطبيعي أن تنتقل الأسلحة عبر المدن الأفغانية وربما خارج حدود البلاد.

طيران ليلي
وفي السياق ذاته أعلنت واشنطن أن طائرات القوات الأميركية الخاصة التي نزلت أمس في جزيرة باسيلان ستقوم بجولات استطلاع ليلية لتعقب تحركات مقاتلي جماعة أبو سياف التي تحتجز رهينتين أميركيتين وفلبينية. وتتهم واشنطن جماعة أبو سياف بالارتباط بتنظيم القاعدة وزعيمه أسامة بن لادن.

وقد أفرغت مروحيتان أميركيتان اليوم حمولتيهما من عناصر القوات الخاصة الأميركية في جزيرة باسيلان جنوبي الفلبين استعدادا لانخراطهم في عملية تدريبية تستهدف ملاحقة جماعة أبو سياف.

وتقول واشنطن إن جماعة أبو سياف على صلة بتنظيم القاعدة, وإن نشرها لقوات في الفلبين أحد أقرب حلفائها في آسيا يعد أكبر توسع للحرب ضد ما تسميه واشنطن الإرهاب.

ويشارك في العملية نحو 500 جندي أميركي إضافة إلى القوات الخاصة, ويتوزعون بين مركز القيادة في زامبوانغا في الجنوب وقاعدة جوية وسط الفلبين. وتعتبر هذه العملية أوسع انتشار للقوات الأميركية في الخارج بعد أفغانستان.

المصدر : وكالات