سبايت (يمين ) يخرج من المحكمة بعد النطق بالحكم
أعلن النائب العام في فيجي أن الرئيس جوزيفا إلويلو أمر بتخفيف عقوبة الإعدام الصادرة بحق جورج سبايت زعيم الانقلابيين الذين أطاحوا بحكومة ماهندرا تشودري عام 2000، وأوضح أن العقوبة خففت إلى السجن المؤبد.

وجاء قرار الرئيس الفيجي بعد ساعات قليلة من إصدار المحكمة العليا في سوفا حكمها بإعدام سبايت شنقا حتى الموت إثر اعترافه بالخيانة في محاكمته بتهمة الإطاحة بالحكومة التي كان يتزعمها أول رئيس وزراء منحدر من أصل هندي في فيجي.

وأصدر قاضي المحكمة العليا في وقت سابق اليوم الحكم على سبايت وخاطبه قائلا إن "حكم هذه المحكمة هو أن تنقل من هذه المحكمة إلى سجن ثم بعد ذلك إلى مكان الإعدام حيث تعدم شنقا وليرحمك الرب".

وكان محامو سبايت الذي انهار لدى النطق بالحكم قد سلموا في وقت مبكر اليوم رسالة إلى الرئيس الفيجي طلبوا فيها باستخدام حقه في إسقاط العقوبة أو تخفيفها.

تجدر الإشارة إلى أن عقوبة تهمة الخيانة في فيجي حاليا هي الإعدام، ولكن الحكومة قالت في الأسبوع الماضي إنها ستطرح قانونا يستبدل بعقوبة الإعدام السجن مدى الحياة.

يذكر أن سبايت اقتحم ومجموعة من أعوانه المسلحين مبنى البرلمان في 19 مايو/أيار 2000 احتجاجا على ما ذكروه من أن سكان فيجي المنحدرين من أصل هندي يقوضون حقوق سكان فيجي الأصليين، ثم قاموا بعزل ماهندرا تشودري وهو أول رئيس وزراء لفيجي منحدر من أصل هندي.

المصدر : وكالات