مروة قاوقجي

أقام الادعاء العام في تركيا دعوى قضائية في إسطنبول ضد النائبة الإسلامية السابقة في البرلمان مروة قاوقجي بتهمة "إهانة الدولة التركية". وتواجه قاوقجي التي منعت من أداء القسم في البرلمان عام 1999 بسبب ظهورها في البرلمان وهي ترتدي الحجاب، عقوبة بالسجن تتراوح بين عام وستة أعوام في حال إدانتها.

ويلاحق الادعاء قاوقجي حسب ما ذكرت وكالة أنباء الأناضول لإدلائها بتصريحات أثناء مشاركتها في برنامج لقناة الجزيرة في نوفمبر/تشرين الثاني الماضي أدانت فيه "الهجمات والتشهير" التي تتعرض لها النساء المحجبات في تركيا. وقد نقلت تلك التصريحات في ذلك الوقت قناة تلفزيونية تركية.

يذكر أن قاوقجي فازت بمقعد برلماني عن حزب الفضيلة عام 1999، ولكنها منعت من تولي منصبها بعد ظهورها وهي ترتدي الحجاب في البرلمان.

وكانت الحكومة التركية قد سحبت الجنسية من قاوقجي بحجة حصولها على الجنسية الأميركية دون إبلاغ السلطات التركية. كما حظرت المحكمة الدستورية حزب الفضيلة بتهمة القيام بنشاطات معادية للعلمانية.

وتحظر تركيا ارتداء الحجاب في الوظائف العامة والجامعات باعتباره مساسا بالنظام العلماني. وتلاحق النخبة العلمانية -بدعم من الجيش الذي يتمتع بنفوذ كبير- أي تعبير عن الإسلام السياسي وتعتبره خطرا على البلاد وعلى توجهها الموالي للغرب.

المصدر : الجزيرة + الفرنسية