وصلت قوات سودانية إلى أفريقيا الوسطى في إطار قوة لحفظ السلام لضمان الاستقرار في هذا البلد على الرغم من معارضة منظمة الوحدة الأفريقية.

وقال دبلوماسي أفريقي في العاصمة بنغي "إنها قوة تمهيدية تتألف من مئات إن لم يكن عشرات من الجنود السودانيين". ورافق القوة السودانية التي وصلت السبت جنرال سوداني ومسؤول ليبي وقد تمركزت في قاعدة مبوكو العسكرية الفرنسية السابقة على مشارف بنغي.

ووافقت مجموعة من دول شمالي ووسط أفريقيا في ديسمبر/ كانون الأول على إرسال قوة إقليمية لمنع مزيد من الاشتباكات بين الفصائل المتحاربة في هذه الدولة الفقيرة صاحبة التاريخ الطويل في نظم الحكم الدكتاتورية والانقلابات العسكرية.

وعرض السودان الذي يترأس مجموعة دول الساحل والصحراء حاليا قيادة القوة التي لم يتحدد بعد عدد أفرادها. ولكن منظمة الوحدة الأفريقية التي تضم 53 دولة والمجموعة الاقتصادية والمالية لدول وسط أفريقيا المكونة من ست دول تعارض نشر هذه القوات التي تعمل تحت إشراف مجموعة دول الساحل والصحراء.

واندلع القتال بين القوات الموالية لقائد الجيش المعزول فرانسوا بوزيزي وحرس الرئيس فيليكس باتاسا المدعوم من ليبيا في العاصمة في نوفمبر/ تشرين الثاني في أعقاب محاولة انقلاب فاشلة في مايو/ أيار العام الماضي قتل فيها 59 شخصا على الأقل.

المصدر : رويترز