قوات تابعة للأمم المتحدة تنتشر في الكونغو الديمقراطية (أرشيف)

نشرت أوغندا قوات عسكرية شمالي شرقي الكونغو الديمقراطية حيث دارت اشتباكات عرقية بين قبيلتين متنازعتين أسفرت عن مقتل 200 شخص يوم الجمعة الماضي. وتأتي هذه الخطوة في وقت أعلنت فيه الأمم المتحدة أن زيمبابوي ستسحب المئات من قواتها المتمركزة في الكونغو الديمقراطية غدا.

فقد أعلن متحدث عسكري أوغندي عن نشر الكتيبة المتمركزة في مدينة بونيا بمنطقة كبارانغانزا التي شهدت اشتباكات عرقية بين قبيلتي لاندو وهيماس وأوضح المتحدث أن قرار نشر تلك القوات جاء لوقف أعمال العنف التي كانت متواصلة حتى مساء أمس.

وأشار المتحدث إلى أنه في حال عدم كفاية أعداد القوات المنتشرة في المنطقة فإنه سيتم استدعاء قوات أوغندية أخرى نشرت في الآونة الأخيرة في بلدتين كونغوليتين تقعان على الحدود مع أوغندا.

وقال المتحدث إنه ينبغي التثبت من عدد القتلى مشيرا إلى أن الأمور ستعود إلى نصابها بعد عملية انتشار القوات الأوغندية في المنطقة. وكانت أوغندا -التي تدعم فصائل معارضة لحكومة كينشاسا- أكدت مؤخرا أن الأمم المتحدة أذنت لها بإجراء انتشار جديد لقواتها في الكونغو الديمقراطية. وبحسب المتحدث العسكري فإنه بدلا من إرسال وحدات جديدة إلى الكونغو الديمقراطية ستقوم أوغندا بزيادة عدد كتيبتيها المنتشرتين حاليا هناك.

من ناحية أخرى أعلن مسؤولون في الأمم المتحدة أن زيمبابوي ستسحب المئات من قواتها المتمركزة في الكونغو الديمقراطية يوم غد. وأشار الكولونيل بيتر وليامز قائد قوات الأمم المتحدة في الكونغو الديمقراطية إلى مجلس دفاع جنوبي أفريقيا أصدر بيانا ذكر فيه أن 600 جندي زيمبابوي سينسحبون من إقليم كاسي شرقي الكونغو الديمقراطية.

ويأتي قرار الانسحاب في إطار سعي الأمم المتحدة ودول أفريقية لدفع عملية السلام والخروج من ثلاثة أعوام ونصف العام من الحرب المدمرة التي عصفت بالبلاد.

وأوضح وليامز إن الانسحاب الأخير لقوات زيمبابوي سيركز الأضواء على رواندا -التي مازالت تحتفظ بقواتها في الكونغو الديمقراطية- في محادثات السلام التي طال انتظارها والتي ستبدأ في 25 فبراير/ شباط الجاري في جنوب أفريقيا.

ويعد انسحاب قوات زيمبابوي هو الأكبر لتلك القوات منذ تدخلها في الكونغو الديمقراطية لصالح حكومة كينشاسا إلى جانب ناميبيا وأنغولا. وكانت ناميبيا قد سحبت قواتها العام الماضي في حين قالت أنغولا إنها ستكمل سحب قواتها الشهر الجاري. ومازالت قوات رواندا وأوغندا اللتان دعمتا المعارضة المسلحة تحتفظان بقوات لهما في الكونغو الديمقراطية.

المصدر : وكالات