جنديان من قوات سفور في البوسنة (أرشيف)

يستعد وزراء خارجية دول الاتحاد الأوروبي للموافقة غدا على تولي الاتحاد المسؤولية المباشرة عن مهمة حفظ السلام في البوسنة. ومن المقرر أن تحل القوة الأوروبية محل شرطة الأمم المتحدة التي انتشرت طبقا لاتفاق دايتون للسلام الموقعة عام 1995 والتي أنهت أكثر من ثلاث سنوات من الحرب في البوسنة.

وقال مصدر أوروبي إن هذه المهمة ستكون أول عملية إدارة أزمة يتولاها الاتحاد الأوروبي منذ التزام أعضائه الخمسة عشر بانتهاج سياسة أمنية ودفاعية مشتركة قبل عشر سنوات. وأضاف أن هذه السياسة قضت بتشكيل قوة تدخل سريع أوروبية مؤلفة من 60 ألف جندي بحلول عام 2003 لمواجهة الأزمات الإنسانية في أوروبا.

وأوضح أن هذه القوة ستعمل جنبا إلى جنب مع قوات حفظ السلام الدولية في البوسنة (سفور) المؤلفة من 18 ألف جندي والتي يقودها حلف شمال الأطلسي (الناتو). وأشار إلى أن الدانماركي سفين فيدركسن الذي ترأس مهمة مماثلة في كوسوفو رشح لتولي قيادة القوة الأوروبية. وأشار إلى أن شرطة الأمم المتحدة العاملة في البوسنة تعرضت مؤخرا لانتقادات شديدة بسبب ارتكاب عناصرها جرائم اغتصاب واسترقاق نساء مسلمات.

المصدر : الفرنسية