نزوح آلاف الليبيريين إلى سيراليون هربا من الحرب
آخر تحديث: 2002/2/17 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/12/5 هـ
اغلاق
خبر عاجل :المدعي العام الفرنسي: حادث تصادم مرسيليا ليس إرهابيا
آخر تحديث: 2002/2/17 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/12/5 هـ

نزوح آلاف الليبيريين إلى سيراليون هربا من الحرب

عبر آلاف من الليبيريين الحدود إلى جنوبي سيراليون فرارا من المعارك الدائرة بين الحكومة والمعارضة المسلحة التي تقف على أبواب العاصمة منروفيا. ويتخوف المسؤولون في سيراليون من خروج هؤلاء اللاجئين عن نطاق السيطرة، حيث وجهوا نداء إلى وكالات الإغاثة الدولية للتدخل.

وأوضح مسؤول محلي في مدينة زيمي الحدودية مع ليبيريا أن نحو 14 ألف ليبيري عبروا الحدود إلى منطقة بوجيهون جنوبي البلاد الأسبوع الماضي. وتوقع المسؤول أن يخرج اللاجئون عن نطاق السيطرة مع استمرار تدفقهم في الأسابيع المقبلة.

ويتعرض اللاجئون الليبيريون إلى تفتيش دقيق من الشرطة السيراليونية لمنع تسلل أي معارضين للحكومة الليبيرية بين جموع اللاجئين. وكان الليبيريون بدؤوا بالفرار باتجاه سيراليون بعد أن وصلت قوات حركة الليبيريين المتحدة للمصالحة والديمقراطية (لورد) على بعد 35 كلم من العاصمة في السابع من فبراير/ شباط الجاري.

ورغم أن القوات الحكومية تمكنت من إيقاف تقدم قوات المعارضة نحو العاصمة وأجبرتها على الانسحاب إلى مواقعها السابقة خارج العاصمة فإن آلاف الليبيريين مازالوا يفرون من البلاد.

وتشن حركة الليبيريين المتحدة للمصالحة والديمقراطية حربا منذ أواسط عام 2000 على حكومة الرئيس تشالز تايلور الذي أدى انتخابه عام 1997 إلى إنهاء حرب أهلية راح ضحيتها مئتا ألف قتيل.

وتشير مصادر أمنية إقليمية إلى أن الحركة لها صلات مع غينيا حيث تنشط على طول الحدود مع هذه الدولة وبشكل غير مباشر في سيراليون وتتلقى دعما من دول غربية. وتنفي غينيا والحركة الليبيرية تلك الاتهامات كما تنكر وجود أي صلات لها مع أي حكومات أجنبية.

المصدر : رويترز