مقاتلون تابعون لتنظيم القاعدة
أثناء تدريب بمنطقة مجهولة في أفغانستان (أرشيف)
بدأت إيران باستدعاء السفراء والقائمين بالأعمال الأوروبيين العاملين لديها لإبلاغهم بوجود رعايا لهم يشتبه بأنهم أعضاء في تنظيم القاعدة اعتقلتهم السلطات الإيرانية مؤخرا، ونفت ما تردد عن كون أيمن الظواهري زعيم حركة الجهاد المصرية وأكبر مساعدي بن لادن بين المعتقلين.

فقد استقبل المدير العام للشؤون القنصلية في وزارة الخارجية الإيرانية صباح اليوم القائم بالأعمال البريطاني نيل كرامبتون، ومن المنتظر أن يستقبل غدا سفراء بلجيكا وفرنسا وهولندا لإبلاغهم بالإجراءات التي تنوي اتخاذها حيال رعاياهم المعتقلين في إيران. وقال دبلوماسي هولندي "أبلغتنا إيران أن هناك مشتبه به هولندي معتقل لديها، وقمنا بزيارته وهو يتمتع بصحة جيدة"، من دون أن يعطي أي معلومات أخرى عنه.

من جانبه قال السفير الإسباني ليوبولدو ستامبا إن موظفا في السفارة زار رجلا يؤكد أنه يحمل الجنسية الإسبانية وهو من أصل مغربي يحتجز في سجن أيوين في طهران. وأوضح أن هذا الرجل لا يتكلم الإسبانية وقد يكون من سكان سبتة ومليلة حيث يحمل العديد من السكان الجنسيتين المغربية والإسبانية.

وأفاد مراسل الجزيرة أن معظم السفراء الأوربيين زاروا رعاياهم المعتقلين وهم ليسوا من الزعماء البارزين في تنظيم القاعدة، مشيرا إلى أنه لم يلحظ قيام أي سفير عربي بزيارة مواطنيه.

أيمن الظواهري
أيمن الظواهري
وفي سياق متصل نفت إيران ما أوردته بعض التقارير الإعلامية من أنها اعتقلت أيمن الظواهري زعيم حركة الجهاد المصرية وأكبر مساعدي بن لادن, أو وجوده على أراضيها.

وأكدت أنها ستواصل اعتقال أعضاء القاعدة الذين تمكنوا من دخول أراضيها بشكل غير قانوني عن طريق باكستان وأنها ستسلمهم إلى دولهم أو إلى السلطات الأفغانية.

وكانت إذاعة طهران أعلنت مساء الخميس أن السلطات الإيرانية اعتقلت جنوبي شرقي البلاد حوالي 150 أجنبيا غالبيتهم من العرب ويحمل البعض منهم وثائق سفر فرنسية وبريطانية وبلجيكية وهولندية، وتحدثت بعض التقارير الإعلامية أن الظواهري من بين هؤلاء المعتقلين.

المصدر : الجزيرة + الفرنسية