قتل نحو 200 شخص في اشتباكات عرقية وقعت شمالي شرقي الكونغو الديمقراطية يوم أمس حسب ما أعلنت مصادر المعارضة الكونغولية المسلحة. وقد أكد الجيش الأوغندي هذه الأنباء مشيرا إلى وقوع عدد كبير من القتلى عندما هاجم رجال قبيلة ليندو قبيلة هيماس قرب مدينة بونيا.

وأوضح متحدث باسم التجمع الكونغولي من أجل الديمقراطية المعارضة رفض الكشف عن اسمه أن أفرادا من قبيلة ليندو هاجمت قبيلة هيماس صباح الجمعة. وقد أكد متحدث عسكري أوغندي وقوع الحادث في كبارانغانزا على بعد 25 كلم شمالي مدينة بونيا.

وقال المتحدث إنه لا يعلم بالضبط عدد القتلى الذي سقطوا في الاشتباكات، ولكنه أشار إلى مقتل العشرات خلال يومين من القتال. وأوضح المتحدث أن الجيش الأوغندي المنتشر في المنطقة لم يتدخل في الاشتباكات التي اندلعت بسبب خلافات على أراض.

من جانبه أكد متحدث باسم قبيلة هماس في العاصمة الراوندية كيغالي مقتل 200 شخص من الرجال والنساء والأطفال بعد أن هاجم رجال قبيلة ليندو قبيلته عندما كان الناس نياما حسب قوله.

تجدر الإشارة إلى أن آلاف الأشخاص لقوا حتفهم خلال العامين الماضين في قتال شمالي شرقي الكونغو الديمقراطية بين فرق عرقية. وعادة ما تندلع الاشتباكات بسبب خلافات على الأراضي أو الموارد الطبيعية في المنطقة.

المصدر : وكالات