حيدر علييف
قمعت شرطة أذربيجان مظاهرة للمعارضة كانت تطالب باستقالة الرئيس حيدر علييف وسط العاصمة باكو. واستخدمت الشرطة الهري لتفريق المتظاهرين الذين قالت إنهم تجمعوا بشكل غير قانوني واعتقلت 40 منهم، كما أسفرت المواجهات عن وقوع إصابات طفيفية في صفوف المتظاهرين والشرطة.

فقد تصدى نحو 100 شرطي لنحو 80 متظاهرا من أعضاء الجناح الشبابي للحزب الديمقراطي المعارض تجمعوا في ميدان وسط العاصمة باكو وهم يرددون هتافات تدعو إلى استقالة الرئيس علييف.

وقد أكد أحد زعماء الحزب أنهم سيستمرون بتنظيم المظاهرات المطالبة باستقالة علييف. ويعتبر الحزب الديمقراطي من أهم قوى المعارضة في أذربيجان التي يحكمها علييف بيد من حديد منذ عام 1993.

ويعاني الرئيس الأذري البالغ من العمر 78 عاما من مشاكل صحية وكان قد خضع لعملية في القلب عام 1999 كما خضع الأسبوع الماضي إلى عملية للبروستات في الولايات المتحدة. وقال رئيس أركان الجيش راميز مختييف إن صحة علييف مستقرة وسيعود إلى البلاد خلال أسبوع. تجدر الإشارة إلى أن ولاية علييف الرئاسية تنتهي عام 2003 ويتوقع أن يحاول تجديد رئاسته رغم التساؤلات التي تدور عن صحته.

المصدر : وكالات