نهاد عوض
دعا مجلس العلاقات الإسلامية الأميركية "كير" المسلمين الأميركيين إلى استغلال فترة عيد الأضحى المبارك لحشد وتنظيم جهودهم في مختلف أنحاء الولايات المتحدة لإنجاح حملة تهدف إلى تسجيل مائة ألف ناخب مسلم في القوائم الانتخابية استعدادا للانتخابات المحلية والتشريعية الأميركية في نوفمبر/تشرين الثاني القادم.

وذكر رئيس المجلس نهاد عوض أن "الأحداث الأخيرة والسياسات الجديدة للحكومة زادت من اهتمام المسلمين الأميركيين بالمشاركة السياسية، ونحن كمسلمين علينا واجب التحرك على الساحة الأميركية بعقل منظم وجماعي". وأشار عوض إلى إحصاءات أجراها كير مؤخرا عن توجهات المسلمين الأميركيين السياسية تؤكد موافقة أكثر من 95% على أهمية المشاركة السياسية وعلى ضرورة تفعيل دور المسلمين في الحياة السياسية الأميركية.

وأضاف قائلا إن "المشاركة في الانتخابات المحلية والفدرالية هي من الأساليب الهامة التي تساعدنا على التعبير عن رأينا في القضايا الهامة".

وطالب المجلس المسلمين الأميركيين غير المسجلين في القوائم الانتخابية الأميركية بتسجيل أنفسهم وتشجيع معارفهم على ذلك. ووفر المجلس كتيبا بعنوان "دليل الناخب المسلم الأميركي" يحتوي على المعلومات الأساسية عن كيفية التسجيل في القوائم الانتخابية وكيفية تنظيم حملات تسجيل الناخبين.

وذكر المجلس في بيان له عددا من الأسباب التي من شأنها تشجيع المسلمين على تسجيل أنفسهم والنشاط لإبراز صوتهم في نوفمبر/تشرين الثاني القادم, منها تشجيع السياسات المتعلقة بالاستجابة لحاجات المسلمين الدينية في المدارس والشركات الأميركية، ومكافحة المخدرات، وتحدي محاولات تشويه صورة الإسلام والمسلمين في الدوائر السياسية والإعلامية الأميركية، والمطالبة بعدالة السياسات الخارجية الأميركية، والتأثير على طرق ونواحي صرف أموال الضرائب التي يدفعها المسلمون المقيمون في أميركا.

وكان المجلس طالب يوم 13 فبراير/شباط الجاري مسؤولي المراكز الإسلامية والخطباء باستغلال تجمع المسلمين في أيام العيد والجمع لتشجيعهم على التسجيل في قوائم الناخبين، كما طالب الناشطين المسلمين في المدن الأميركية المختلفة بتنظيم حملات تسجيل الناخبين بعد أن أمدهم بمعلومات أساسية في بياناته عن كيفية تنظيم هذه الحملات.

المصدر : الجزيرة