بوش يبدأ جولته الآسيوية بتصعيد الهجوم على كوريا الشمالية
آخر تحديث: 2002/2/16 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/12/4 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2002/2/16 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/12/4 هـ

بوش يبدأ جولته الآسيوية بتصعيد الهجوم على كوريا الشمالية

زيمين يصافح نظيره الأميركي جورج بوش قبيل اجتماعهما في شنغهاي (أرشيف)
يبدأ الرئيس الأميركي جورج بوش اليوم جولة آسيوية تستمر ستة أيام وتشمل اليابان وكوريا الجنوبية والصين. وقد استهل بوش وكبار مسؤولي إدارته الجولة بتصعيد الهجوم على كوريا الشمالية بوصفها إحدى الدول التي يعتبرها الرئيس الأميركي "محور الشر" في العالم.

ففي تصريحات أدلى بها قبيل مغادرته واشنطن شن بوش هجوما عنيفا على زعيم كوريا الشمالية كيم جونغ إيل, واعتبر أنه لا يمثل إرادة شعب بلاده. وقال الرئيس الأميركي في تصريح لشبكة تلفزيون كي بي إس الكورية الجنوبية إنه لا يعتقد أن بيونغ يانغ تريد الحوار، موضحا أنه عرض إجراء حوار مع كوريا الشمالية التي رفضت ذلك. وأضاف أنه في حال إجراء أي حوار يجب على بيونغ يانغ أن تخفض من حجم التسلح فيها.

من جهتها قالت مستشارة الأمن القومي الأميركي كوندوليزا رايس إن بوش سيؤكد في محادثاته مع رئيس كوريا الجنوبية كيم داي جونغ على إحلال السلام في شبه الجزيرة الكورية. وجددت في مؤتمر صحفي بشأن جولة بوش انتقادات بلادها الشديدة لبيونغ يانغ, وقالت إنها تعتبر حاليا مصدرا رئيسيا للصواريخ بعيدة المدى لعدة دول في جميع أنحاء العالم.

وكانت سول قد أعربت مؤخرا عن قلقها تجاه تصاعد التوتر مع الشطر الشمالي بسبب تصريحات بوش عن كوريا الشمالية ووصفها إلى جانب إيران والعراق بأنها محور للشر في العالم وأنها قد تكون الهدف التالي للحرب على ما يسمى الإرهاب.

وقبل محادثاته في سول يبدأ بوش غدا زيارة إلى اليابان تستغرق ثلاثة أيام. وفي تصريحات لشبكة إن إتش كي الإذاعية حث الرئيس الأميركي طوكيو على التحرك بشجاعة لإعادة بناء اقتصادها وخفض الروتين الحكومي وحل مشكلة الديون المعدومة التي تثقل كاهل النظام المصرفي في البلاد.

ومن المتوقع أن تحتل المخاوف الاقتصادية اليابانية والنظام المصرفي الهش هناك مكانا بارزا في جدول الأعمال عندما يلتقي بوش مع رئيس الوزراء الياباني جونيشيرو كويزومي في طوكيو الاثنين المقبل.

ويختم الرئيس الأميركي جولته في الصين, حيث يجري محادثات مع نظيره الصيني جيانغ زيمين تركز على قضايا الحد من الانتشار النووي وتايوان والدرع الصاروخي الأميركي. ونقل التلفزيون الصيني عن بوش قوله إنه يأمل أن تسهم زيارته المرتقبة إلى الصين في إقامة روابط إيجابية بين بكين وواشنطن وألا تعرقل قضية تايوان الشائكة النهوض بهذه العلاقات.

وفي مقابلة مع التلفزيون الصيني أذيعت اليوم جدد بوش تأييده لسياسة بكين التي تؤكد أن تايوان جزء من الصين. وقال بوش إن تايوان "قضية حساسة في العلاقات الأميركية الصينية, إلا أنها ليست حساسة لدرجة أن تؤثر على قدرة الولايات المتحدة والصين على المضي قدما في إقامة حوار طيب وصريح".

المصدر : وكالات