أفغان حول كفن الوزير القتيل
وافقت المملكة العربية السعودية على تسليم الحكومة الأفغانية المؤقتة ثلاثة مسؤولين أمنيين أفغان يشتبه بأنهم متورطون في اغتيال وزير النقل الجوي والسياحة الأفغاني. في هذه الأثناء تعهد الرئيس الأميركي جورج بوش بسرعة إرسال متطوعين أميركيين إلى أفغانستان ودول إسلامية أخرى.

وقال مسؤول أميركي إن السعودية أكدت للرئيس الأفغاني حامد كرزاي أنها ستعيد ثلاثة مسؤولين أفغان ورد ذكر أسمائهم كمشتبه بهم في قتل الوزير عبد الرحمن.

وقال زالماي خليل المبعوث الخاص للرئيس الأميركي جورج بوش إلى أفغانستان إن كرزاي "طلب من السعوديين إعادة هؤلاء الأشخاص ووافق السعوديون على ذلك".

واتهم كرزاي ثلاثة مسؤولين أفغان -بينهم رئيس الشؤون السياسية في وكالة المخابرات الجنرال عبد الله جان توحيدي- طاروا إلى السعودية يوم الخميس على متن طائرة نقلت الحجاج الأفغان إلى مكة. والمسؤولان الآخران هما وكيل وزير الدفاع للشؤون الفنية الجنرال قلندر بيك ومحام يدعى حليم.

جماهير تقفز من فوق سور ملعب كابل
وقال خليل في برنامج تلفزيوني إن كرزاي أبلغه أن الدافع وراء هذه الجريمة على ما يبدو هو الغضب من انتماء عبد الرحمن إلى جماعة مختلفة في التحالف الشمالي غير التي ينتمي إليها المشتبه بهم خلال حرب التحالف ضد حركة طالبان الحاكمة سابقا.

وقال كرزاي إن الوزير الأفغاني لم يتوف بفعل اعتداء الحجاج عليه في مطار كابل أمس وإنما قتل بتدبير من مسؤولين أمنيين لأسباب شخصية لا علاقة لها بالسياسة، حيث سحب عبد الرحمن من داخل طائرة في مطار كابل وضرب حتى الموت. وسلط الحادث الأضواء على المشكلات التي تواجه الحكومة المؤقتة التي تحاول المصالحة بين الجماعات العرقية المتناحرة وإعادة بناء البلاد.

وكانت كابل قد شهدت أيضا اضطرابات عندما حاول آلاف الأفغان اقتحام ملعب رياضي لمتابعة مباراة في كرة القدم بين فريق أفغاني وآخر يتألف من قوات حفظ السلام الدولية, وهو ما دعا قوات الأمن الأفغانية إلى إطلاق الأعيرة التحذيرية في الهواء.

جورج بوش
إرسال متطوعين
في غضون ذلك تعهد الرئيس الأميركي جورج بوش بسرعة إرسال متطوعين أميركيين إلى أفغانستان ودول إسلامية أخرى.

وقال بوش أثناء مراسم تعيين رئيس لوكالة فيالق السلام هو الجمهوري جادي فاسكيز "فرضت الحرب علينا عدوا يكره كل شيء تمثله فيالق السلام.. وهذا يعني ضرورة تنشيط هذه الفيالق".

وشدد بوش على ضرورة مضاعفة حجم فيالق السلام التي تضم حاليا سبعة آلاف متطوع يخدمون في 70 دولة. وقال إن الهدف الرئيسي هو "نشر المفاهيم الصحيحة عن المعايير العالمية التي نقدرها كثيرا" في العالم الإسلامي.

وأعلن بوش إرسال فريق تقييم إلى كابل في غضون أسابيع لتمهيد الطريق أمام متطوعي السلام في البلاد التي دمرتها الحروب للمساعدة في البناء وتطهير المياه والمشاريع التعليمية.

في غضون ذلك بدأ جنود أميركيون وكنديون اليوم تعزيز دفاعات القاعدة العسكرية الأميركية في قندهار التي تتزايد التهديدات في محيطها.

يأتي ذلك عقب إصابة جنديين أميركيين بجروح مساء الأربعاء الماضي في هجوم نفذه مجهولون. وأمضت القوات الأميركية والكندية المنتشرة في القاعدة ليلة أمس في حال تأهب بعد أن كشفت وجود سيارة مشبوهة.

ويوجد أكثر من أربعة آلاف جندي في قاعدة التحالف الدولي المقامة في مطار قندهار الدولي, ومن بين هؤلاء حوالي ألفي جندي أميركي. وقد نشر حاليا مئات الكنديين من إجمالي يقدر بـ 800 جندي, كما تضم القوة نرويجيين وأردنيين وجنودا من جنسيات أخرى.

المصدر : وكالات