مشرف يرفض الاستجابة للمطالب الهندية
آخر تحديث: 2002/2/15 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/12/3 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2002/2/15 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/12/3 هـ

مشرف يرفض الاستجابة للمطالب الهندية

مشرف يلقي كلمة في نادي الصحافة القومي في واشنطن
أكد الرئيس الباكستاني برويز مشرف أنه لن يرضخ لمطلب الهند بشأن تسليم 20 مطلوبا تقول نيودلهي إنهم إرهابيون يتخذون من باكستان مقرا لهم. من جانبه كرر رئيس الوزراء الهندي أتال بيهاري فاجبايي اتهامه لباكستان برعاية الإرهاب. في هذه الأثناء قتل مدني باكستاني في قصف هندي على خط الهدنة في كشمير في حين قتل 21 مقاتلا كشميريا بمعارك متفرقة في الشطر الخاضع للسيطرة الهندية من كشمير.

ونقلت وكالة الأنباء الباكستانية الرسمية عن مشرف قوله إن باكستان مستعدة لخفض التوتر مع الهند شرط أن تسحب نيودلهي قواتها من على الحدود. وقال مشرف للصحفيين الباكستانيين قبيل مغادرته واشنطن مساء أمس إن "لديهم قائمة بعشرين شخصا وأنا لن أستجيب لطلبهم".

وأعرب مشرف عن ثقته أن الهند ستسحب قواتها مع انتهاء انتخابات الولايات، مشيرا إلى أن أنباء وصلته تؤكد وجود ضغط داخلي وأن الجيش الهندي يريد معرفة لماذا زج به على خط الجبهة. وجدد مشرف تأكيد موقف إسلام أباد إزاء المقاتلين الكشميريين وقال إن "الحركة المسلحة في كشمير هي كفاح من أجل الحرية وليست إرهابا".

من جانبه كرر رئيس الوزراء الهندي أتال بيهاري فاجبايي اليوم اتهامه لباكستان بإيواء إرهابيين وطالب إسلام أباد بتسليم نيودلهي 20 مطلوبا قال إنهم متهمون بالقيام بأعمال إرهابية في الهند. وقال فاجبايي لتجمع انتخابي في لكنو عاصمة ولاية أتار براديش إن "باكستان مستمرة في كونها قاعدة للإرهابيين".

وكانت نيودلهي قد سلمت إسلام آباد القائمة بعد الهجوم على برلمانها في ديسمبر/ كانون الأول الماضي الذي كان شرارة اندلاع الأزمة الحالية بين البلدين. وتقول الهند إنها لن تسحب قواتها حتى يتوقف ما تسميه الإرهاب عبر الحدود وتسرب المقاتلين الكشميريين من الجانب الباكستاني إلى الشطر الهندي من الإقليم.

جندي باكستاني \أثناء قيامه بمهام المراقبة والحراسة عند موقع دفاعي على خط الهدنة الفاصل في كشمير (أرشيف)
قصف في كشمير
وعلى الصعيد الميداني قتل مدني باكستاني وجرح تسعة آخرون في قصف هندي على خط الهدنة في ولاية جامو وكشمير، وقال نائب قائد الشرطة في مقاطعة بونش إن الجيش الهندي استهدف قريتين باكستانيتين لليوم الثاني على التوالي.

وأشار إلى أن القصف بدأ في الساعة الحادية عشرة من صباح اليوم واستمر ست ساعات واستخدمت فيه القوات الهندية الرشاشات الثقيلة ومدافع الهاون.

وفي الشطر الذي تسيطر عليه الهند من كشمير لقي 23 شخصا مصرعهم بينهم 21 مقاتلا كشميريا حسب ما أفاد مسؤولون هنود. وقال متحدث باسم وزارة الدفاع الهندية إن عددا كبيرا من المقاتلين الكشميريين عبروا الحدود في الساعات الأولى من صباح اليوم في مقاطعة بونش الواقعة على بعد 240 كلم شمالي غربي سرينغار العاصمة الصيفية للولاية.

وأوضح المتحدث أن المجموعة اصطدمت في معركة استمرت أربع ساعات مع دورية للجيش الهندي تمكنت من قتل تسعة من المقاتلين في حين قتل جندي هندي. وقال متحدث باسم الشرطة إن قوات الأمن الهندية قتلت ثلاثة مقاتلين ينتمون لحزب المجاهدين في معركة شمالي كشمير. كما شنت قوات الأمن الهندية حملة بحث في بعض القرى جنوبي سرينغار أسفرت عن مقتل مسلح كشميري. وأشار إلى أن قتالا مازال مندلعا هناك، في حين قتل ثمانية مقاتلين كشميريين في اشتباكات متفرقة بالولاية كما قتلت فتاة كشميرية أثناء وجودها في موقع تبادل إطلاق النار.

المصدر : وكالات