مركز بدفوردشاير لإيواء اللاجئين
قالت الشرطة البريطانية إن فرق الإطفاء تحاول جاهدة إطفاء حريق ضخم شب الليلة الماضية في أكبر مركز احتجاز للاجئين في أوروبا، في أعقاب تمرد تمكن خلاله بعض طالبي اللجوء من الهرب.

فقد شب حريق الليلة الماضية في مركز يارلز وود لإيواء اللاجئين الواقع في قاعدة عسكرية سابقة في بدفوردشاير على بعد نحو 65 كلم شمالي لندن. ولم يتضح بعد عدد طالبي اللجوء الذين هربوا من المركز الذي يوجد به نحو 400 من اللاجئين.

وقالت مصادر الشرطة إن ثلاثة على الأقل أصيبوا بجروح في الحريق, وإنهم يتلقون العلاج في أحد المستشفيات. وقد تمكن رجال الشرطة من إجلاء 250 -300 شخص من المركز في حين يعتقد أن البقية فروا.

وتقول تقارير إن العشرات من طالبي اللجوء وغالبيتهم من أوروبا الشرقية قد بدؤوا تمردا مساء الخميس، كما احتجزوا بعض العاملين في المركز وانتزعوا منهم مفاتيحهم. وقد اندلع أول حريق في قاعة الاستقبال بالمركز، ثم تلت ذلك حرائق في أماكن أخرى منه.

إحدى الغرف في مركز الاحتجاز البريطاني
وحلقت طائرتان مروحيتان تابعتان للشرطة فوق المجمع الذي يمكنه استيعاب 900 شخص وتديره شركة خاصة للأمن. وقال متحدث باسم الشركة إن حوالي 400 شخص كانوا داخل المركز عندما تفجر الشغب.

وتقوم 15 من عربات المطافئ وأكثر من 100 من عمال الإطفاء بمكافحة الحريق. وتم استدعاء عدد إضافي من رجال الإطفاء للمساعدة على إخماد الحريق.

يذكر أن المركز الذي بني العام الماضي يتسع لـ 900 طالب لجوء لكنه يضم الآن 400 منهم من مختلف البلدان، وهم يقيمون فيه أثناء النظر في طلباتهم. وبلغت كلفة بناء المركز 100 مليون جنيه إسترليني (140 مليون دولار/160 مليون يورو).

المصدر : وكالات