مروحيتان أميركيتان تهبطان في قاعدة للقوات الأميركية بمطار قندهار (أرشيف)

قال مسؤولون عسكريون أميركيون إن القوات الأميركية في مطار قندهار تعرضت لهجوم مساء الأربعاء قبل وقت قليل من وصول طائرات مروحية تحمل أشخاصا اعتقلوا في القتال بأفغانستان.

وأضاف المسؤولون أن سبعة أشخاص اعتقلوا لاستجوابهم بعد إرسال دوريات للتحقيق في الأمر، بينما فر عدة أشخاص آخرين ربما كانوا ضالعين في الهجوم.

لكن ناطقا عسكريا أميركيا في أفغانستان قال إن القوات الأميركية في مدينة قندهار اعتقلت خطأ سبعة من مقاتلي القوات الأفغانية الحليفة لها بعد أن تعرضت قاعدتها قرب مطار المدينة لنيران وصفها بالمعادية من مجهولين. ولم يشر الناطق إلى ما إذا كانت هذه النيران قد أدت إلى أي إصابات لدى المهاجمين أو لدى القوات الأميركية.

وفي أفغانستان قال مصور تلفزيوني إن دوي الأعيرة النارية في مطار قندهار استمر نصف ساعة وكان كثيفا لمدة خمس دقائق تقريبا.

وأضاف أن كل الأنوار في القاعدة أطفئت باستثناء تلك التي تضيء معسكرا محاطا بإجراءات أمن مشددة لاحتجاز أسرى حركة طالبان وتنظيم القاعدة، في حين كان من الممكن رؤية طائرتين مروحيتين تحلقان فوق المرتفعات القريبة من القاعدة.

وكان أقوى إطلاق للنار على الحدود الغربية للمطار على مسافة نحو كيلومتر من مبنى المطار. ومن غير الواضح ما إذا كانت الانفجارات وقعت داخل سياج القاعدة أم خارجه.

وتتخذ القوات الأميركية من مطار قندهار قاعدة لعملياتها العسكرية في أفغانستان لملاحقة عناصر حركة طالبان وتنظيم القاعدة والبحث عن أسامة بن لادن.

ويوجد نحو 4100 عسكري في مطار قندهار معظمهم من الولايات المتحدة بينما لكندا أكثر من 400 جندي في القاعدة.

وبعد إطلاق النار بقليل هبطت ثلاث طائرات مروحية مخصصة للنقل من طراز تشينوك في مجمع مركز الاحتجاز. لكن المتحدث باسم الجيش الأميركي في القاعدة الرائد م. س. روبر قال للصحفيين إن تلك كانت عملية خاصة قامت بها قوات خاصة وهي تنقل بعضا من المعتقلين الجدد.

وقال مسؤولون عسكريون أميركيون إن طائرتين مروحيتين أميركيتين من طراز أباتشي مزودتين بمعدات للرؤية أثناء الليل، أرسلتا لتمشيط المنطقة بعد توقف تبادل إطلاق النار.

وفي الشهر الماضي ضبطت القوات الأميركية مخبأ أسلحة أسفل مبنى وفي أنفاق قرب القاعدة، بعد بضعة أيام من قيام نحو 14 مسلحا بإطلاق النار لفترة وجيزة على مواقع أميركية بنيران أسلحة صغيرة.

ولم يصب أحد من الجنود الأميركيين بنيران المسلحين الذين كانوا يحملون رشاشات إي كي47 واستخدموا شعلات مضيئة لإضاءة مواقع مشاة البحرية الأميركية.

جنديان أميركيان يقتادان أسيرا من تنظيم القاعدة إلى زنزانة في غوانتانامو
أسرى جدد في غوانتانامو
في غضون ذلك وصل 34 أسيرا جديدا ألقي القبض عليهم أثناء الحملة الأميركية في أفغانستان، إلى قاعدة غوانتانامو الأميركية في كوبا أمس الأربعاء.

ويرفع وصول هذه المجموعة الجديدة إجمالي الأسرى من حركة طالبان وتنظيم القاعدة في غوانتانامو إلى 288 من 25 بلدا, منها السعودية وبريطانيا وفرنسا وبلجيكا واليمن وإسبانيا.

وقد هبطت طائرة لسلاح الجو من طراز سي141 بعد ظهر أمس بعد رحلة استغرقت 25 ساعة. وسارع مائة من أفراد مشاة البحرية إلى حمايتها. وتم تفتيش الأسرى الجدد الذين كانوا مكبلي الأيدي ثم اقتيدوا إلى مركز الاعتقال.

وهذه هي المجموعة العاشرة من المقاتلين التي تصل إلى غوانتانامو من قندهار في جنوب أفغانستان منذ 11 يناير/كانون الثاني الماضي.

وأعلن البيت الأبيض الأسبوع الماضي أن اتفاقية جنيف حول أسرى الحرب تطبق فقط على عناصر طالبان الذين اعتقلوا في أفغانستان لكنها لا تطبق على أعضاء تنظيم القاعدة.

المصدر : وكالات