جنود فلبينيون ينفذون مهمة استكشاف تدريبية في جزيرة باسيلان

قال الجيش الفلبيني إن قواته قتلت عشرة على الأقل من مقاتلي جماعة أبو سياف في اشتباكات جرت في جزيرتين بجنوب البلاد.

وذكر متحدث عسكري فلبيني أن سبعة من أعضاء جماعة أبو سياف قتلوا في معركة استمرت نحو نصف ساعة في جزيرة جولو الجنوبية، وأضاف أن القوات الفلبينية لم تتكبد أي خسائر في صفوفها.

وفي اشتباك آخر في إقليم باسيلان أعلنت القوات الحكومية أنها قتلت ثلاثة أشخاص يعتقد أنهم أعضاء في جماعة أبو سياف.

ويحقق الجيش في تقارير تقول إن القتلى الثلاثة هم من أنصار الزعيم المسلم المعتقل نور ميسواري الحاكم السابق لإقليم مندناو في الجنوب الذي يتمتع بما يشبه الحكم الذاتي.

القوات الأميركية
وجاءت هذه الاشتباكات في الوقت الذي تستعد فيه القوات الأميركية الموجودة في الفلبين للتوجه إلى باسيلان معقل أبو سياف لتدريب القوات الفلبينية على ملاحقة أعضاء الجماعة والقضاء عليهم.

وتعد العملية التي تقوم بها القوات الأميركية في الفلبين أكبر توسيع ملموس لنطاق العمليات العسكرية التي تقوم بها الولايات المتحدة في إطار حربها على ما يسمى الإرهاب.

عسكريون أميركيون يصلون إلى قاعدة في مدينة زامبوانغا الفلبينية (أرشيف)
وفي السياق ذاته وقعت الولايات المتحدة والفلبين رسميا اتفاقا بشأن قواعد العمل في هذه المناورات التي قد تستمر لستة شهور. ورغم أن التدريبات المشتركة بدأت عمليا في 15 يناير/ كانون الثاني الماضي فإن توقيع هذا الاتفاق تأخر بسبب خلافات بين الجانبين على قيادة هذه القوة.

وأعلن كل من نائب رئيسة الفلبين تيوفيستو غوينغونا ومساعد وزير الخارجية الأميركي جيمس كيلي في بيان مشترك أن القيادة العامة للقوات المشاركة في التدريبات ستخضع لسلطة قائد الجيش الفلبيني الجنرال ديوميدو فيلانويفا. ويتولي القادة الميدانيون إصدار الأوامر للقوات التابعة لها في ضوء توجيهات القيادة العامة.

المصدر : وكالات