ألكسي الثاني ويوحنا بولص الثاني
أعربت الحكومة الروسية عن أسفها لقرار البابا يوحنا بولص الثاني رفع مستوى أربع إدارات رسولية في روسيا إلى مستوى الأبرشية دون الاتفاق مع الكنيسة الأرثوذكسية الروسية، كما وصف بطريرك موسكو القرار بأنه تحد موجه للأرثوذكسية.

وجاء في بيان لوزارة الخارجية الروسية أن القرار قد يؤدي إلى "تعقيدات خطيرة" في العلاقات بين الفاتيكان والكنيسة الأرثوذكسية. وأوضح البيان أن الوزارة بعد أن علمت بالموضوع عبر القنوات الدبلوماسية في الرابع من فبراير/ شباط الحالي طلبت من الفاتيكان الإحجام حاليا عن رفع الإدارات الرسولية الكاثوليكية إلى أبرشيات وتسوية المسألة مع الكنيسة الأرثوذكسية الروسية.

ووصف بطريرك موسكو وعموم روسيا ألكسي الثاني قرار الفاتيكان بأنه تحد موجه للأرثوذكسية، وقال البطريرك في بيان رسمي إن مثل هذه المبادرات من قبل الكنيسة الكاثوليكية في روما تكشف أهداف الإرساليات من وراء التغييرات التي أدخلت.

وكان الفاتيكان قد أعلن أمس تحويل أربع إدارات رسولية في موسكو وساراتوف ونوفوسيبيرسك وأركوتسك إلى أبرشيات، ولقي القرار ترحيبا كبيرا من الطائفة الكاثوليكية في روسيا، ووصف بيان صادر عن مؤتمر الأساقفة الكاثوليك القرار بأنه انتصار تاريخي للعدالة وحقوق الإنسان.

المصدر : وكالات