كمبوديا تدعو الأمم المتحدة للتراجع عن قرارها
آخر تحديث: 2002/2/11 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/11/29 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2002/2/11 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/11/29 هـ

كمبوديا تدعو الأمم المتحدة للتراجع عن قرارها

هان سن
دعا رئيس الوزراء الكمبودي هان سن الأمم المتحدة للتراجع عن قرارها بالانسحاب من العملية التي يفترض أن تؤدي إلى محاكمة القادة السابقين للخمير الحمر. واتخذت المنظمة الدولية قرارها قائلة إنه لا يمكن ضمان استقلالية المحكمة وموضوعيتها.

وقال هان سن للصحفيين في العاصمة بنوم بنه إنه لا يريد أن تكرر الأمم المتحدة أخطاءها السابقة، في إشارة على ما يبدو إلى اعتراف المنظمة الدولية بالخمير الحمر رغم الجرائم التي ارتكبوها بحق المدنيين.

وأشار إلى أن كمبوديا مستعدة لاستئناف المحادثات مع الأمم المتحدة في الوقت الذي تحدده. لكنه أكد عزم بلاده دعوة بلدان أخرى للمشاركة في جلسات المحاكمة في حال تمسك المنظمة الدولية بقرارها.

وكان المستشار القانوني للأمم المتحدة هانس كورل قد شرح الجمعة الماضية في نيويورك أن القانون الذي أقرته كمبوديا في أغسطس/آب العام الماضي لا يقدم الضمانات المطلوبة لاستقلالية وحياد وموضوعية المحاكمة.

واتخذ الأمين العام للأمم المتحدة كوفي أنان قرار تعليق التحضيرات لمحاكمة دولية كانت مثار جدل واسع بين بنوم بنه والأمم المتحدة ومن دون تشاور مسبق مع مجلس الأمن. ولاقى القرار احتجاجا من جانب الولايات المتحدة وفرنسا اللتين كانتا دعتا إلى هذه المحاكمة.

وقال هان سن في سياق متصل إن السلطات الكمبودية تعتزم تمديد مدة حبس زعماء الخمير الحمر المحتجزين حاليا في أحد سجون بنوم بنه إلى أجل غير مسمى. وأوضح أن "مدة اعتقال القائد العسكري للخمير الحمر تاموك تنتهي في مارس/آذار القادم. لذلك فإن الخيار الأفضل لنا هو إصدار قانون جديد يقضي بتمديد مدة اعتقال المشتبه بتورطهم في جرائم الإبادة الجماعية والجرائم ضد الإنسانية لحين موعد انعقاد المحاكمة".

وكان تاموك اعتقل في مارس/آذار 1999 لحين مثوله أمام محكمة دولية مع عدد من قادة الخمير الحمر المسؤولين عن مقتل 1.7 مليون شخص إبان فترة حكمهم الممتدة من 1975 إلى 1979. ويسمح القانون الكمبودي باحتجاز المتهمين دون محاكمة ثلاث سنوات كحد أقصى.

المصدر : وكالات