أرجنتينيون أمام فرع بنك بالعاصمة بوينس أيرس يشتركون في تظاهرة تستنكر القيود التي فرضتها الحكومة على الودائع المصرفية (أرشيف)
بدأت حكومة الأرجنتين باتخاذ سلسلة إجراءات تقشفية لترشيد الإنفاق الحكومي تشمل إغلاق حوالي 20 سفارة لها بالخارج، كما جددت حكومة الرئيس إدواردو دوهالدي تعهدها بالتصدي للضغوط التي تتعرض لها العملة المحلية البيزو لمنع انهيارها أمام الدولار.

فقد ذكرت مصادر صحفية في بوينس أيرس أن الحكومة قررت إغلاق 21 سفارة و13 قنصلية في جميع أنحاء العالم في العام الحالي. وقالت صحيفة كلارين إنه سيتم إغلاق السفارات والقنصليات على مرحلتين تجري الأولي الشهر المقبل والثانية في أكتوبر/ تشرين الأول القادم.

كما قررت وزارة الخارجية في الأرجنتين بيع ممتلكات لها في نيويورك ولندن وخفض عدد المباني التي تشغلها البعثات الدبلوماسية في الخارج.

في غضون ذلك تعهدت حكومة الرئيس دوهالدي بمقاومة جميع الضغوط الحالية على العملة المحلية البيزو ومنع انهيارها أمام الدولار. وقال متحدث باسم الرئاسة إن الحكومة ستثبت قدرتها على إدارة الأزمة الحالية والتحكم في الطلب على الدولار.

وكانت الحكومة قد أوقفت طوال الأسبوع الماضي عمليات الصرافة وأصرت على السعر الرسمي المعلن للبيزو أمام الدولار الأميركي وهو 1.40، وأعلن البنك المركزي الأرجنتيني تجميد عمليات تغيير العملة إلى حين اعتماد نظام الصرف الموحد. وكانت المصارف ومكاتب الصرافة أقفلت أبوابها بغية السماح بتطبيق خطة أعلنها وزير الاقتصاد خورخي ريميس لينيكوف لمكافحة الأزمة.

وستواجه الحكومة اختبارا حقيقيا يوم غد إذ ستُرفع القيود المفروضة على سحب الودائع من البنوك. وتسعى حكومة دوهالدي لإقناع المواطنين بعدم الإقبال على شراء الدولار للإسهام في منع انهيار البيزو.

المصدر : وكالات