قلق أوغندي من تدهور الأوضاع في الكونغو
آخر تحديث: 2002/2/1 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/11/19 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2002/2/1 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/11/19 هـ

قلق أوغندي من تدهور الأوضاع في الكونغو

القوات الدولية لدى وصولها الكونغو
في إطار عمليات حفظ السلام (أرشيف)
أعربت أوغندا عن قلقها من تدهور الأوضاع الأمنية في جمهورية الكونغو الديمقراطية، ودعت الأمم المتحدة للتدخل للمساعدة في وضع حد للحرب الأهلية المشتعلة هناك منذ مدة بإرسال قوات دولية للمنطقة. وقال وزير الدفاع الأوغندي أماما مبابازي للصحفيين إن الوضع في منطقة بونيا شمال شرق الكونغو متفجر ويتجه نحو الأسوأ.

وأوضح مبابازي أنه كتب مرة أخرى للأمم المتحدة وسألها إن كانت مستعدة للسيطرة على هذه المنطقة التي انسحبت منها القوات الأوغندية. وقال إن حكومته تفضل أن تنشر الأمم المتحدة قوات تابعة لها في المنطقة، وحال فشلها في ذلك عليها أن توكل الأمر إلى غيرها، مؤكدا استعداد بلاده للنظر في الأمر إذا طلب منها ذلك.

وترابط القوات الأوغندية -التي تعاني منذ أعوام من أعمال عنف متقطعة بين قبيلتي الهيما واللندو- بمطار بونيا. وتقول مصادر بالجيش الأوغندي والتجمع الكونغولي الديمقراطي الذي تدعمه أوغندا في بونيا إن المدينة تعرضت لهجوم من مئات المسلحين من قبيلة اللندو الثلاثاء الماضي مما أسفر عن مقتل عشرين شخصا.

وأوضح أحد مسؤولي التجمع أنه يشتبه بأن مقاتلي جماعة المعارض جيان بيير بمبا يستغلون قبيلة اللندو في تنفيذ أهدافهم في المنطقة. وقال إن الاشتباكات تندلع الآن في المناطق المحيطة ببلدات نياكوندي ونياغاراي وكوندا وبامبو وبوغولي.

ولم ترد أي أنباء عن مصير ستين شخصا أبلغ عن فقدهم في أعقاب هجوم وقع الاثنين الماضي على قافلة قرب بونيا ألقي باللائمة فيه على مقاتلي قبيلة اللندو. وكان القتال في بونيا الذي اندلع في وقت سابق من هذا الشهر قد دفع كمبالا لإعادة بعض من قواتها إلى الكونغو بعد انسحابها منها في إطار عملية السلام.

المصدر : الفرنسية