طائرات أواكس حلف الناتو تضع شرودر في مأزق
آخر تحديث: 2002/12/8 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/10/4 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2002/12/8 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/10/4 هـ

طائرات أواكس حلف الناتو تضع شرودر في مأزق

غيرهارد شرودر
أثار اقتراح أميركي بأن يكون لطائرات الإنذار المبكر "أواكس" التابعة لحلف شمال الأطلسي دور في حرب محتملة على العراق أمس الأحد، إحراجا شديدا للحكومة الألمانية التي رهنت مصداقيتها بعدم المشاركة في حرب كهذه.

وأكد متحدث باسم المستشار الألماني غيرهارد شرودر من جديد أن ألمانيا لن تشارك في عمل عسكري على العراق، لكن التكهنات تتزايد بأن برلين لن تستطيع تجنب الالتزام بتقديم جنود إذا طلبت الولايات المتحدة مشاركة حلف الأطلسي.

وتتمركز معظم طائرات الأواكس التابعة للحلف في ألمانيا كما أن حوالي ربع الأطقم العاملة عليها ألمان، وأي استخدام لهذه الطائرات سواء لحراسة المجال الجوي التركي أو لتنسيق الهجمات على العراق سيورط أفراد الأطقم الألمان في الحرب مباشرة وسيعرض شرودر إلى اتهامات بالتراجع عن وعده.

وقال المتحدث باسم شرودر إن "الحكومة ملتزمة بموقفها الواضح بعدم المشاركة في أعمال عسكرية ضمن حرب على العراق"، مضيفا أن الهدف يظل مساعدة مفتشي الأسلحة التابعين للأمم المتحدة من أجل التوصل إلى حل سلمي.

ويأتي تصريح المتحدث الألماني في وقت ينقل فيه الملف الذي قدمه العراق والمكون من 12 ألف صفحة إلى فيينا ونيويورك كي يفحصها خبراء الأسلحة الذين يتحرون صحة تأكيدات بغداد أنها ليس لديها أي أسلحة دمار شامل. واقترحت الولايات المتحدة في الأسبوع الماضي أن يكون لحلف الأطلسي دور داعم في حرب محتملة على العراق قد يتضمن هذا الدور تقديم قوات وعمليات حفظ السلام بعد الحرب.

كما أشار نائب وزير الدفاع الأميركي بول وولفويتز إلى أن الحلف قد ينشر طائرات أواكس وكاسحات ألغام في المنطقة وكذلك صواريخ باتريوت للدفاع عن جناح الحلف الجنوبي في تركيا.

وأعيد انتخاب المستشار الألماني الذي ينتمي إلى يسار الوسط في سبتمبر/ أيلول الماضي على وعد منه بإبقاء الألمان بعيدين عن حرب محتملة على العراق. والنكوص عن ذلك الوعد قد يقوض مصداقيته ويهدد بعزل حلفائه الخضر ذوي الميول السلمية الذين يعتمد عليهم شروردر للبقاء في السلطة.

ويأتي في مقدمة وعود شرودر التي لم يف بها عدم زيادة الضرائب، الأمر الذي يضر بفرصه الضئيلة بالفعل للفوز في انتخابات محلية مهمة بولايتين في فبراير/ شباط المقبل. وقال يورغن كوبلين -وهو عضو بارز في الحزب الديمقراطي الحر المعارض- في تصريح له "أوقعت الحكومة التي تضم الحمر والخضر نفسها في فخ من صنع يديها". وأضاف أن "ألمانيا لن تستطيع رفض طلب استخدام طائرات الأواكس، ومن المستحيل سحب أفراد الأطقم الألمان من الأطقم المشكلة من عدة دول أعضاء في حلف الأطلسي".

ونقلت صحيفة الجماينة فرانكفورتر سونتاجتسايتونغ عن نائب رئيس المعارضة المحافظة في البرلمان الألماني فولفغانغ شوبيل قوله إن الحكومة في "موقف مدمر". وأيدت الدول الأعضاء بحلف الأطلسي في قمة الشهر الماضي قرار الأمم المتحدة مطالبة بغداد بالتخلي عن أسلحة الدمار الشامل المشتبه بها، لكن القرار لم يصل حد اقتراح أي دور للحلف في عمل عسكري.

المصدر : رويترز