دنكطاش يتوسط غل (يسار) وزعيم حزب العدالة والتنمية رجب طيب أردوغان أثناء اجتماعهم اليوم بإسطنبول
عبر رئيس الوزراء التركي عبد الله غل عن أمله بأن يحدد الاتحاد الأوروبي في قمته المرتقبة بكوبنهاغن الأسبوع القادم موعدا لبدء محادثات انضمام بلاده إلى عضويته، وقال إن حلا لتقسيم قبرص سيكون أسهل في حال تحقيق ذلك.

وقال غل في تصريحات للصحفيين بعد اجتماعه مع الزعيم القبرصي رؤوف دنكطاش في مطار أتاتورك بإسطنبول "نأمل أن يتخذ زعماء الاتحاد الأوروبي القرار الصحيح في كوبنهاغن"، مشيرا إلى أن تحديد موعد بعينه لإجراء محادثات انضمام بلاده إلى العضوية الأوروبية سيسهل الكثير من المشكلات التي تواجهها تركيا في المنطقة وفي علاقاتها مع أوروبا. وأضاف أنه يتعين ألا يكون هناك شك في أن بلاده تعمل بإيجابية للتوصل إلى حل بشأن قبرص.

ومن المقرر أن ينهي الاتحاد الأوروبي في قمته بكوبنهاغن محادثات العضوية مع عشر دول مرشحة بما في ذلك قبرص، ويتخذ قرارا بشأن طلب تركيا العضوية.

وذكرت فرنسا الخميس الماضي أنها اتفقت مع ألمانيا على ضرورة أن يراجع الاتحاد مدى تقدم تركيا فيما يتعلق بتحقيق معايير العضوية عام 2004 بهدف بدء محادثات العضوية في يوليو/ تموز 2005 إذا ما أحرزت تركيا تقدماً.

وتشعر بعض دول الاتحاد الأوروبي بالقلق من السماح بعضوية تركيا التي تقطنها أغلبية مسلمة ويزيد تعداد سكانها عن 65 مليون نسمة. وأدخلت تركيا هذا العام مجموعة من الإصلاحات بهدف إسكات الانتقادات الموجهة إلى سجلها في حقوق الإنسان، وتقول إنها نفذت معظم المعايير المطلوبة منها لبدء محادثات العضوية ولديها خطة واضحة حول كيفية سد أوجه النقص المتبقية.

يشار إلى أن قبرص مقسمة منذ عام 1974 حين تدخل الجيش التركي في شمال الجزيرة ردا على انقلاب قام به القوميون اليونانيون الذين كانوا يريدون إلحاق الجزيرة باليونان.

المصدر : رويترز