إندونيسيا تشتبه بضلوع القاعدة في انفجاري سولاويزي
آخر تحديث: 2002/12/7 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/10/3 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2002/12/7 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/10/3 هـ

إندونيسيا تشتبه بضلوع القاعدة في انفجاري سولاويزي

الشرطة الجنائية الإندونيسية تفتش منزلا استأجره منفذ الهجوم على جزيرة بالي الشهر الماضي
فتشت الشرطة الإندونيسية اليوم منزلا يعتقد أنه ملك لأحد المشتبه بانتمائهم لتنظيم القاعدة بحثا عن منفذي التفجيرات في جزيرة سولاويزي, ومن بينها انفجار في أحد مطاعم ماكدونالدز قتل فيه ثلاثة أشخاص أمس الأول.

وقد صعدت إندونيسيا -وهي أكبر دولة إسلامية في العالم من حيث عدد السكان- جهودها لمكافحة ما يسمى الإرهاب منذ الهجوم على جزيرة بالي الذي أسفر عن مقتل 190 شخصا على الأقل نصفهم تقريبا من الأجانب يوم 12 أكتوبر/ تشرين الأول الماضي.

ونفى رئيس التحقيقات في تفجيرات جزيرة بالي وجود علاقة بين انفجارات الشهر الماضي وانفجار مدينة ماكاسار بجزيرة سولاويزي. من جهته قال قائد شرطة جنوب سولاويزي فيرمان جاني إن تفتيش المنزل العائد لشخص يدعى أغوس دويكارنا الذي يشتبه في انتمائه للقاعدة يستند إلى قرائن عثر عليها في موقع الحادث إضافة إلى تقارير المخابرات.

وقد اعتقل دويكارنا وهو إندونيسي بالفلبين في مارس/ آذار لحيازته متفجرات وحكم عليه بالسجن لمدة 17 عاما وهي العقوبة القصوى. كما يعتقد أن دويكارنا له علاقات بالشيخ أبو بكر باعشير وهو زعيم إسلامي مناهض للولايات المتحدة اعتقلته شرطة جاكرتا بشأن سلسلة تفجيرات في إندونيسيا. ونفى الرجلان جميع التهم المنسوبة إليهما.

وقالت الشرطة إن انفجار مطعم ماكدونالدز الذي أسفر عن مقتل شخصين وقع في وقت يكتظ فيه المكان بالمحتفلين بعيد الفطر المبارك. ووقع الانفجار الثاني بعد ساعة من الانفجار الأول في معرض للسيارات المستعملة على مسافة نحو أربعة كيلومترات من ماكدونالدز ويمتلكه وزير الرعاية الاجتماعية الإندونيسي يوسف كالا. يشار إلى أن مدينة ماكاسار هي واحدة من عدة مدن حذرت عدة سفارات في جاكرتا رعاياها من السفر إليها.

المصدر : وكالات