آثار الدمار الذي خلفه انفجار القنصلية المقدونية بكراتشي
أعلنت الخارجية المقدونية الخميس أن خلية باكستانية تتبع تنظيم القاعدة قد تكون وراء انفجار تعرض له مبنى قنصليتها الفخرية بمدينة كراتشي جنوبي باكستان. وقال بيان صادر عن الوزارة إن الاتهام مبني على معلومات غير مؤكدة، كون الهجوم ارتكب بطريقة محترفة.

وقالت المسؤولة في الوزارة سانتا أرغيروفا إن المعلومات الواردة من القنصل أشارت إلى وجود رسالة مكتوبة على الحائط المدمر للقنصلية تقول "نحن من القاعدة، سنعامل الكفار بالطريقة التي يعاملوننا بها, هذا مجرد تحذير فقط".

وقد أرسلت سكوبيا رسالة احتجاج قوية اللهجة إلى باكستان, وطالبتها بالتحقيق في الحادث وملاحقة المسؤولين عنه وتعزيز الإجراءات الأمنية لحماية القنصل المقدوني بلال قريشي. وكانت الشرطة الباكستانية عثرت على ثلاث جثث لباكستانيين مذبوحين ومقيدين بين أنقاض الانفجار يعتقد أنهم قتلوا قبل الانفجار.

ويأتي الهجوم –الذي لم تعلن أي جهة مسؤوليتها عنه - بعد ثمانية أشهر على مقتل باكستانيين برصاص الشرطة لاتهامهم بالتخطيط لشن هجمات ضد سفارات أجنبية.

وكانت عدة مصالح غربية قد تعرضت لهجمات في باكستان هذا العام, وكان أبرزها هجوم بالمتفجرات تعرضت له القنصلية الأميركية بكراتشي في يونيو/ حزيران الماضي، وأودى بحياة 12 شخصا. والهجوم على حافلة تقل فنيين فرنسيين في مايو/ أيار الماضي أسفر عن مصرع 11 فرنسيا.

المصدر : وكالات