آثار الهجوم على فندق في مومباسا (أرشيف)
قررت السفارة الأميركية في نيروبي إغلاق مكتبين تابعين لها وسط العاصمة الكينية اليوم الخميس. وقالت مصادر في السفارة إن مكتب الإعلام والاتصال الذي يقع في مبنى عام وسط المدينة ومكتب الخدمات الزراعية أغلقا كإجراء احترازي بعد التهديد الذي تلقته السفارة البريطانية في نيروبي.

ويقع المكتبان خارج مقر السفارة الأميركية الواقع خارج المدينة على طريق المطار الدولي. وكانت سفارة جديدة بنيت وأحيطت بأسوار كبيرة بعد الهجوم الذي استهدفها عام 1998 بالتزامن مع هجوم على السفارة الأميركية في دار السلام بتنزانيا وأسفر الهجومان عن مقتل 224 شخصا.

وكانت السفارة البريطانية في نيروبي قد أعلنت أمس إغلاق أبوابها حتى إشعار آخر إثر تلقي تهديد. وأعلن الناطق باسم السفارة مارك نورتون أن موظفي السفارة سيبقون في نيروبي بينما تجرى تحقيقات بشأن هذا التهديد.

وقد طلبت السلطات الكينية اليوم الخميس تفاصيل دقيقة من بريطانيا عن طبيعة هذا التهديد الأمني. وذكرت وزارة الخارجية الكينية أن لندن أبلغت نيروبي بأنها ستغلق سفارتها إلا أنها لم تشرح أبعاد التهديد الأمني الذي أدى إلى ذلك حتى يمكن للسلطات الكينية التحقيق في المسألة.

ويأتي ذلك بعد أسبوع من الهجومين اللذين استهدفا مصالح إسرائيلية في مدينة مومباسا بكينيا مما أدى إلى سقوط 16 قتيلا بينهم ثلاثة إسرائيليين.

المصدر : وكالات