عزام طارق بعد إطلاق سراحه (أرشيف)
أطلقت السلطات الباكستانية اليوم سراح 13 سجينا من أعضاء جماعات إسلامية محظورة بينهم اثنان من حركات المقاومة للحكم الهندي في إقليم كشمير.

وأصدر جام يوسف رئيس الوزراء الجديد لإقليم بلوشستان المحاذي لأفغانستان جنوب غرب البلاد قرارا في وقت متأخر مساء أمس ينص على إطلاق سراح كل السجناء الذين ينتمون لأحزاب دينية غير فاعلة على الفور.

وينتمي اثنان من الذين أطلق سراحهم إلى جماعتي لشكر طيبة وجيش محمد المحظورتين اللتين تقاتلان الحكم الهندي في كشمير. وينتمي البقية لمنظمات سنية وشيعية كانوا قد احتجزوا على خلفية مواجهات طائفية وقعت بباكستان في أوقات سابقة. وأطلقت السلطات الباكستانية الشهر الماضي مؤسس جماعة لشكر طيبة المحظورة حافظ محمد سعيد، كما أطلقت في أكتوبر/ تشرين الأول الماضي رئيس إحدى الجماعات السنية محمد عزام طارق الذي تم انتخابه لعضوية البرلمان في الانتخابات الأخيرة.

وكان الرئيس برويز مشرف قد حظر خمس جماعات إسلامية في وقت مبكر من هذا العام كجزء من حملة تهدف إلى تقليل نفوذ الحركات الدينية في البلاد إضافة إلى تقليل التوتر الذي شهدته العلاقات مع الهند.

وحازت الأحزاب الإسلامية في الانتخابات التي جرت في أكتوبر/ تشرين الأول الماضي تقدما ملموسا تجلى في تسلم مجلس العمل المتحد -وهو ائتلاف من ستة أحزاب إسلامية- الأسبوع الماضي حكم ولاية إقليم سرحد شمال غرب البلاد قرب الحدود مع أفغانستان.

المصدر : رويترز