دينيس روس
قال المبعوث الأميركي السابق للشرق الأوسط دينيس روس إن الإطاحة بالرئيس العراقي صدام حسين ستشجع ما سماهم الإصلاحيين في الشرق الأوسط على الظهور في الصورة ومساعدة الدول العربية على التطور.

وقال روس الذي يرأس حاليا معهد واشنطن لسياسات الشرق الأدنى في مقابلة صحفية نشرت الثلاثاء إن صدام بيده إقناع العالم أنه لا يملك القدرة على امتلاك أسلحة نووية إذا أراد تجنب الحرب. وأضاف أن الرئيس جورج بوش أوضح أنه مستعد لإتمام عملية نزع التسلح من خلال عمليات التفتيش وسوف يعطيها فرصة رغم تشككه بنجاحها.

وأكد أن ما تحتاجه المنطقة هو تغير تدريجي وليس تغيرا جذريا، مشيرا إلى أن أي تغيير يحدث في القيادة العراقية سيحفز الإصلاحيين في الشرق الأوسط على التحرك لإحداث التغيير في بلدانهم أيضا.

وقال روس - الذي يزور إسرائيل حاليا لافتتاح معهد جديد للدراسات هناك- إن هناك إصلاحات بدأت في الظهور بالمناطق الفلسطينية بعد عامين من المواجهات مع إسرائيل. وأضاف "لدي كثير من الأمل في حركة الإصلاحات الفلسطينية.. الإصلاحيون سيعملون وفقا لمبدأ أنه إذا اتخذوا قرارا فهم مسؤولون عنه".

وأشار إلى أن بوش متمسك بقراره عدم التعامل مع الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات والمطالبة بأن تكون هناك قيادة فلسطينية جديدة غير متورطة بما سماه الإرهاب.

المصدر : رويترز