شارون يحيى مناصريه أثناء نشاط لحزب الليكود بمقره بتل أبيب (أرشيف)

ذكرت وسائل الإعلام الإسرائيلية أن رئيس الوزراء أرييل شارون يعتزم إقالة نعومي بلومنتال نائبة وزير البنى التحتية لرفضها الرد على الشرطة التي تستجوبها حول دورها في فضيحة سياسية.

وكانت الشرطة تحقق مع النائبة بشأن الشروط المشبوهة التي سمحت بانتخابها، في الاقتراع التمهيدي للجنة المركزية لليكود في الثامن من الشهر الجاري، في المرتبة التاسعة على لائحة مرشحي الحزب اليميني استعدادا للانتخابات التشريعية التي ستجرى في 28 يناير/ كانون الثاني.

وأشارت وسائل الإعلام الإسرائيلية إلى أن شارون أكد لمقربين منه أن شخصا غير قادر على الرد بشأن الطريقة التي دخل بها للائحة لا مكان له بين مرشحي الليكود، حسب قوله. وأضاف شارون أنه ينتظر من كل شخص عاجز عن تقديم رد من هذا النوع أن يتخلى عن مكانه في هذه اللائحة.

وقال ميخائيل كارني مستشار نائبة الوزير للصحافيين إن بلومنتال "مصدومة" بتصريحات شارون الذي ترى أنه جعلها كبش محرقة، حسب وصفها، بدلا من الاتصال بها لمعرفة المزيد بشأن قضية الفساد داخل حزب الليكود.

وكان شارون قد تعهد بالقيام بما وصفه عمليات تطهير داخل حزب الليكود الذي يتزعمه، إثر فضيحة الرشوة وشراء الأصوات التي هزت الحزب قبل الانتخابات العامة.

وجرت عملية شراء الأصوات في المؤتمر العام لأعضاء اللجنة المركزية للحزب لاختيار مرشحيه في الانتخابات التشريعية. وبفضل هذه الرشاوى تمكن أعضاء مغمورون من الحلول في مواقع متقدمة, بينما جاء مسؤولون معروفون مثل رئيس بلدية القدس أيهود أولمرت ووزير الاتصالات روفن ريفلين في مراكز متأخرة.

المصدر : الفرنسية