كيباكي يخاطب الجماهير أمس عقب إعلان فوزه
أدى الرئيس الكيني المنتخب مواي كيباكي اليمين الدستوري بوصفه ثالث رئيس يتولى مقاليد السلطة في كينيا منذ استقلالها عن بريطانيا عام 1963. وجرت المراسم أمام حوالي 100 ألف شخص بأحد المتنزهات بوسط نيروبي. وعقب أدائه اليمين ألقى الرئيس كيباكي خطابا جدد فيه تعهداته بالقضاء على الفساد وإنعاش الاقتصاد.

وأوضح الرئيس الجديد أن التعهدات بمحاربة الفساد لا تعني شن حملة ملاحقة لأعضاء الحكومة المنتهية ولايتها. إلا أنه رفض إصدار عفو شامل عن المتورطين في مثل هذه القضايا من المسؤولين السابقين.

وتعهد كيباكي بالعمل على تحقيق المصالح العليا للبلاد وعدم تجاهل أي ممارسات خاطئة. ووجه التحية أيضا إلى حزب الاتحاد الوطني الكيني الأفريقي الذي حكم البلاد لمدة 39 عاما متواصلة.

وكان كيباكي قد أعلن في أول مؤتمر صحفي يعقده بعد الانتخابات أنه سيطلب من الوزراء إعلان ثرواتهم, عند تشكيل حكومته في غضون أيام قليلة.

أنصار المعارضة يحتفلون بالفوز

من جهته أشاد الرئيس المنتهية ولايته دانيال أراب موي بالرئيس الجديد, وأكد ترحيبه بالحكومة وأعضاء البرلمان الجدد. ووصف هذا الحدث بأنه يوم تاريخي في كينيا.

وقد أصيب حوالي 50 شخصا بجروح طفيفة قبل بدء الاحتفال, في مواجهات محدودة بين بعض أفراد الشرطة والمواطنين المحتشدين بسبب تنظيم عمليات دخول كبار المسؤولين.

ومثلت الانتخابات أول هزيمة لحزب الاتحاد الوطني الكيني الأفريقي (كانو) الذي يحكم كينيا منذ الاستقلال عن بريطانيا عام 1963, وحققت نصرا ساحقا لحزب ائتلاف قوس قزح الوطني المعارض في كل من الانتخابات الرئاسية والبرلمانية.

وقد رحبت الولايات المتحدة أمس بانتخاب كيباكي رئيسا لكينيا. وأعرب المتحدث باسم البيت الأبيض عن ارتياح واشنطن للهدوء الذي ساد الانتخابات. ورحب وزير الخارجية الأميركي كولن باول بانتخاب كيباكي، وأوضح أن الرئيس المنتخب قد تعهد بالقضاء على الفساد مشيرا إلى أن هذا الأمر سيكون جيدا للعلاقات مع الولايات المتحدة.

المصدر : الجزيرة + وكالات