رؤوف دنكطاش (وسط) أثناء دخوله المستشفى في أنقرة (أرشيف)
أعلن زعيم القبارصة الأتراك رؤوف دنكطاش اليوم أنه قد يتم التوصل إلى اتفاق لإعادة توحيد قبرص في موعد أقصاه مارس/ آذار المقبل، أي بعد انتهاء المهلة التي حددتها الأمم المتحدة والاتحاد الأوروبي يوم 28 فبراير/ شباط القادم من أجل انضمام الجزيرة موحدة إلى الاتحاد الأوروبي.

وشجب دنكطاش في تصريحات للصحفيين بمطار أنقرة الضغوط التي يتعرض لها من أجل التوصل إلى اتفاق لتوحيد الجزيرة, مشيرا إلى أنه لا يعتزم الرضوخ لإملاءات.

وقلل الزعيم القبرصي التركي من أهمية التظاهرة الحاشدة الخميس الماضي في القسم التركي من نيقوسيا احتجاجا على معارضته لخطة الأمم المتحدة, واعتبر أن معارضته للخطة الدولية لا تعني رفضه لتحقيق السلام.

ويرى دنكطاش أن خطة الأمين العام للأمم المتحدة كوفي أنان قد تؤدي بعد فترة إلى منح القبارصة الأتراك وضع الأقلية في الجزيرة.

ودعا الاتحاد الأوروبي في قمة كوبنهاغن الأخيرة القبارصة الأتراك واليونانيين للتوصل إلى اتفاق قبل نهاية فبراير/ شباط. وتم تحديد هذا التاريخ من أجل السماح بإجراء استفتاءين في شطري الجزيرة قبل توقيع معاهدة انضمام الشطر اليوناني من قبرص يوم 16 أبريل/ نيسان في أثينا, تمهيدا لانضمام قبرص للاتحاد في مايو/ أيار 2004.

وبعدما أبدت المجموعتان القبرصيتان تحفظات على خطة أنان التي عرضها عليهما في نوفمبر/ تشرين الثاني الماضي, قررتا اعتمادها أساسا لمواصلة المفاوضات بينهما. ووصل الزعيم القبرصي التركي يوم 12 ديسمبر/ كانون الأول الجاري إلى العاصمة التركية لقضاء فترة نقاهة بعد إجراء عملية جراحية في القلب.

المصدر : وكالات