بيونغ يانغ تتهم واشنطن بالتهديد والابتزاز وتدعو للحوار
آخر تحديث: 2002/12/29 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/10/25 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2002/12/29 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/10/25 هـ

بيونغ يانغ تتهم واشنطن بالتهديد والابتزاز وتدعو للحوار

صورة لمفاعل نووي كوري التقطتها أقمار التجسس الأميركية (أرشيف)
اتهمت بيونغ يانغ واشنطن بتوجيه تهديدات والقيام بابتزاز بشأن المسألة النووية والسعي إلى تدمير كوريا الشمالية بأسلحة نووية. جاء ذلك في بيان رسمي لوزارة الخارجية الكورية الشمالية دعا أيضا إلى إجراء مفاوضات مع واشنطن.

وقال البيان إن الولايات المتحدة مازالت تتصرف بعقلية الحرب الباردة, خلافا للنزعة الأساسية في القرن الجديد المتمثلة بالمصالحة والسلام. ودعا إلى ضرورة أن تكون المفاوضات مباشرة لتسوية هذه المشكلة. وأوضح البيان أن بيونغ يانغ ليس أمامها خيار آخر سوى إيجاد وسائل للدفاع الذاتي لمواجهة التهديد بهدف الحفاظ على كرامتها وحقها في الوجود.

باول يدلي بتصريحاته بشأن كوريا الشمالية والعراق
من جهته أعلن وزير الخارجية الأميركي كولن باول أن بلاده لا تعتزم في الوقت الحالي شن حرب على كوريا الشمالية, وأنها مستعدة لانتظار شهور لمعرفة ما إذا كانت الدبلوماسية قادرة على إقناع بيونغ يانغ بالتخلي عن برامجها النووية.

وأوضح في لقاء مع شبكة التلفزة الأميركية "NBC" أن واشنطن لا تعد حاليا لضربة وقائية, وأن أمامها مجموعة من الخيارات والضغوط السياسية والاقتصادية والدبلوماسية على بيونغ يانغ لحل هذه الأزمة. وأضاف أن بلاده لا تحاول خلق أجواء أزمة بتهديد كوريا الشمالية.

واعتبر الوزير الأميركي أن التوتر الحالي بشأن المسألة النووية الكورية الشمالية مشكلة خطيرة ولكنها لا تشكل أزمة كي تخطط واشنطن لتوجيه ضربة إلى بيونغ يانغ. واعتبر أن بلاده تنظر بجدية وقلق إلى مشكلة البرنامج النووي لكوريا الشمالية, إلا أنها تحاول التعامل مع هذا الموقف بترو.

وكانت إدارة الرئيس جورج بوش أعلنت أنها تعتزم بالتنسيق مع الأمم المتحدة وكوريا الجنوبية واليابان تصعيد الضغوط الدبلوماسية والاقتصادية على كوريا الشمالية إذا رفضت التخلي عن برنامجها النووي.

وكانت بيونغ يانغ قد طلبت من مفتشي الأمم المتحدة الأسبوع الماضي مغادرة البلاد, ومضت قدما في خططها بإعادة تشغيل مفاعل نووي قادر على إنتاج بلوتونيوم يستخدم في تصنيع أسلحة نووية.

المصدر : وكالات